استمرار الاعتصام بميدان اللؤلؤة   
الخميس 22/3/1432 هـ - الموافق 24/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:30 (مكة المكرمة)، 9:30 (غرينتش)
من مسيرة المعتقلين الذين أفرجت عنهم الحكومة (الفرنسية)

يتواصل لليوم السابع على التوالي الاعتصام في ميدان اللؤلؤة بالعاصمة البحرينية المنامة وسط أنباء عن غياب الإجماع على مطالب محددة بين الشباب غير المنتمين سياسيا وبين الجمعيات السياسية البحرينية.
 
فقد أفاد مراسل الجزيرة في البحرين غسان أبو حسين أن جوا من الضبابية يحيط بالوضع السائد في موقع الاعتصام بساحة اللؤلؤة في المنامة وتحديدا فيما يتصل بمطالب المعتصمين والخطوات المقبلة لهذا التحرك.
 
ونقل المراسل عن مشاركين في الاعتصام تصريحات تدل على وجود تباين واضح بين الشباب غير المنتمين سياسيا الذين يرفضون أي حوار مع الحكومة في إشارة إلى الحوار الوطني الذي دعا إليه الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين، ويرفعون سقف مطالبهم وصولا إلى شعار إسقاط النظام، وبين غيرهم من المعتصمين.
 
مظاهرة في ميدان اللؤلؤة تطالب برفض الحوار (الفرنسية) 
اختلاف المواقف
وأضاف أن المعتصمين في ساحة اللؤلؤة المنتمين إلى جمعيات سياسية من بينها حركة الوفاق (الشيعية المعارضة) يختلفون مع هذا الرأي باعتباره مطلبا غير واقعي استنادا إلى رؤيتهم الساعية لإصلاح النظام بتحويله إلى ملكية دستورية.
 
ولفت المراسل إلى أن من بين التيارات السياسية التي تقترب من مواقف الشباب إلى حد ما حركة الحريات والديمقراطية التي تعرف اختصارا باسم حركة (حق) ويتزعمها الناشط السياسي المعروف حسين مشيمع وتأسست في نوفمبر/تشرين الثاني 2005.
 
يشار إلى أن حركة حق تطالب بإحداث إصلاح سياسي حقيقي والسعي وراء إقامة دولة القانون ومؤسسات المجتمع المدني، وإصدار دستور جديد يقوم بصياغته الشعب عبر الانتخابات الشعبية بعد إصلاح قانون الانتخابات وتوزيع عادل للدوائر على أساس الكثافة السكانية، والتداول السلمي للسلطة دون تفرد لمجلس الوزراء، وعرض التشكيل الوزاري على مجلس البرلمان للمصادقة عليه، بالإضافة إلى إصلاح القضاء وإعادة صياغة القوانين، ومحاربة الطائفية وكافة أشكال التمييز.
 
مسيرة المعتقلين
ولفت مراسل الجزيرة إلى أن آلافا من البحرينيين نظموا أمس الأربعاء مسيرة إلى ساحة اللؤلؤة تقدمها المعتقلون السياسيون الذين أفرج عنهم بأمر من ملك البحرين، كما ردد المشاركون في المسيرة هتافات مناوئة للحكومة وانضموا إلى المعتصمين في الساحة.
 
مسيرة مؤيدة للحكومة البحرينية (الفرنسية)
وأوضح المراسل أن الحكومة البحرينية أفرجت يوم الثلاثاء الماضي عن
خمسين معتقلا سياسيا من بينهم 23 شيعيا متهمين بالسعي للإطاحة بالنظام الملكي، لافتا إلى أن المعتصمين لا يزالون يطالبون بإطلاق سراح بقية المعتقلين ومنهم شبان اعتقلوا أثناء المواجهات التي وقعت مع قوات الأمن عند اندلاع المظاهرات الاحتجاجية في الرابع عشر من فبراير/شباط الجاري.
 
وكانت الحكومة قد أعلنت الأربعاء في بيان رسمي الإفراج عن 308 أشخاص وأنها ستباشر التحقيق في مزاعم تتصل بتعرضهم لعمليات تعذيب.
 
ومن بين المفرج عنهم المدون البحريني الشهير علي عبد الإمام الذي طالب المعارضة بمختلف أطيافها ومنهم الناشطون الشباب بتوحيد مطالبها وتحديد هدف واضح لمواقفها الاحتجاجية. وكان عبد الإمام من بين 23 ناشطا شيعيا اعتقلوا في أغسطس/آب الماضي بتهمة التخطيط للإطاحة بالحكومة باستخدام العنف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة