مرضى نفسيون يبثون إبداعهم في معرض بتونس   
الأحد 11/5/1436 هـ - الموافق 1/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:05 (مكة المكرمة)، 9:05 (غرينتش)

افتتح المركز الدولي للثقافة والفنون (شرقي العاصمة تونس) السبت أول معرض لرسوم من إنتاج المرضى المقيمين بالقسم النفسي لمستشفى الرازي.

وقالت وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث لطيفة الأخضر -على هامش الافتتاح بقصر العبدلية في ضاحية المرسى- إن المعرض طريف لأن أصحاب المشروع من الفئات الخاصة، لكنهم بعثوا رسالة من خلال هذه المنتوجات مفادها أن الإنسان خلق كي يبدع، حتى وإن كان يحمل إعاقات مختلفة.

وتابعت الوزيرة إن لوحات المعرض تحمل أحاسيس مرهفة، وذلك يدل على الجانب الإيجابي في الإنسان، مضيفة أن وزارتها ستحرص مستقبلا على إيلاء هذه الفئة الخاصة في المجتمع التونسي أهمية كبرى بتنظيم تظاهرات ثقافية، والقيام بمشروعات لفائدتها وتشجيعها على الإبداع، والمساعدة في معالجتها طبيا.

ويضم المعرض -الذي يستمر حتى 11 مارس/آذار الجاري- 152 لوحة فنية، تتوزع بين الرسوم التشكيلية والمنتجات المصنوعة من الخزف، وتتراوح أسعار الأعمال بين عشرة وسبعمائة دولار.

وبحسب القائمين على المعرض، فقد استغرق إنجاز هذه اللوحات الفنية ما يزيد على ثلاث سنوات، وهي تحمل تسميات تمس جوانب عديدة من حياة المواطن التونسي، من بينها "المدينة" و"حويتة (سمكة)" و"وردة"، و"قابس الحنينية".

وقال أحمد عزيزي -أحد الزائرين للمعرض- إن خصوصية هذا المعرض تتجلى في كون أصحابه ليسوا محترفين، لكن أعمالهم تحظى باحترام كبير، وهي مبادرة تساعد المرضى في الخروج من البوتقة الضيقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة