الأمم المتحدة تتجه لدعم أمينها العام بعد هجوم بغداد   
الجمعة 1428/3/5 هـ - الموافق 23/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:39 (مكة المكرمة)، 22:39 (غرينتش)

بان كي مون ينحني بعد سماعه صوت الانفجار (رويترز)

عبر السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين عن صدمته إزاء الهجوم بقذائف الهاون الذي وقع في بغداد قرب المكان الذي كان يعقد فيه الأمين العام للأمم المتحدة مؤتمرا صحفيا، مشيرا إلى أنه يعد نصا لدعم مهمة بان كي مون في العراق.

وقال تشوركين أمام الصحافيين إن ما حدث يذكر الجميع بأن الوضع الأمني في هذا البلد خطير وصعب، معبرا عن أمله في أن يعتمد مجلس الأمن مقترح بلاده لدعم بان كي مون.

وسمع دوي انفجار قوي ترددت أصداؤه داخل القاعة حيث كان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والأمين العام للأمم المتحدة يعقدان المؤتمر الصحفي في بغداد.

وأشار بان كي مون في المؤتمر الصحفي إلى الالتزام الواضح للأمم المتحدة بمساعدة الحكومة والشعب في العراق، مؤكدا أن المنظمة الدولية ستواصل تقديم الدعم في مجالات إعادة البناء وكذلك في المجالات الإنسانية.

من جهته، قال المالكي إن الزيارة تأتي تكملة لدور المنظمة الدولية في مساعدة العراق مثلما حدث في التحضير للانتخابات وكتابة الدستور، مشيرا إلى أنها تشكل عملية دفع وتسريع للخطوات التي تقوم بها الحكومة من أجل إعادة العراق إلى محيطه العربي والسياسي والأمني.

هجمات واعتقالات
القوات البريطانية انتشرت في شوارع البصرة بعد اشتباكات شهدتها المدينة (الفرنسية-أرشيف)
وتأتي زيارة بان كي مون في ظل تصاعد وتيرة الهجمات في العراق. فقد أعلن الجيش الأميركي مقتل ثلاثة من جنوده غرب بغداد وفي محافظة الأنبار الأربعاء، ليرتفع إلى 3227 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق عام 2003، حسب حصيلة وزارة الدفاع الأميركية.

كما أعلنت القوات الأميركية اعتقال قيس الخزعلي أحد أبرز مساعدي الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقيادي البارز في مليشيا جيش المهدي وعدداً آخر من المقربين من الخزعلي، قال الجيش الأميركي إنهم مسؤولون بشكل مباشر عن خطف وقتل خمسة جنود أميركيين في كربلاء في يناير/كانون الثاني الماضي.

جاء ذلك بعد ساعات من إفراج القوات الأميركية عن أحمد الشيباني أحد مساعدي الصدر.

وفي البصرة انتشرت قوات بريطانية في المدينة بعد اشتباكات بين جيش المهدي وعناصر من حزب الفضيلة.

وقالت مصادر طبية إن سبعة أشخاص أصيبوا في الاشتباكات التي قال سكان إنها استمرت قرابة ساعة وبحلول الظهر تراجعت حدة القتال وتحول إلى إطلاق متفرق للنيران.

ويشغل حزب الفضيلة بزعامة مرشده الروحي آية الله محمد اليقعوبي، 15 مقعدا في البرلمان. وقرر مؤخرا الانسحاب من الائتلاف الشيعي الموحد (128 مقعدا).

وفي العاصمة بغداد تظاهر مئات من أهالي مدينة الحرية شمالي المدينة احتجاجا على عمليات الدهم الليلية التي تقوم بها القوات الأميركية في منطقتهم.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب القوات الأميركية بالتوقف عن هذه العمليات التي تنفذها كجزء من الخطة الأمنية الجاري تطبيقها في بغداد.

كما طالب سكان مدينة الصدر والمجلس البلدي السلطات العراقية بعدم إقامة قواعد أميركية في منطقتهم.

تصريحات البارزاني
البارزاني أقر بوقوع أخطاء في العراق (الفرنسية)
في هذه الأثناء قال رئيس إقليم كردستان في العراق مسعود البارزاني إن أخطاء ارتكبت في العراق بعد ما سماها عملية التحرير حالت دون أن يصبح العراق نموذجا ديمقراطيا وفدراليا.

وأضاف البارزاني في مؤتمر صحفي مشترك مع السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاد، أنه لو اعتمدت القيادات السياسية والدينية مبدأ التسامح لكان العراق في حال أفضل الآن.

من جهته قال خليل زاد إن ما وصفه بالازدهار في شمال العراق يعد نموذجا ساطعا لما هو ممكن في العراق عندما يلتزم الزعماء المحليون تجاه بعضهم البعض بالعمل معا، ودعا الأكراد إلى عدم الاكتفاء بما حققوه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة