إسرائيل تخفف شروط الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين   
الاثنين 1429/1/28 هـ - الموافق 4/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:56 (مكة المكرمة)، 10:56 (غرينتش)

إسرائيل قررت تخفيف معايير الإفراج طمعا في مبادلة الأسرى بجنديها الأسير (رويترز-أرشيف)

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن إسرائيل قررت تخفيف معايير إطلاق سراح أسرى فلسطينيين مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط المحتجز لدى الفصائل الفلسطينية منذ يونيو/حزيران 2006.

وقالت إن تخفيف هذه المعايير سيسمح بوضع لائحة بأسماء معتقلين فلسطينيين تطالب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بإطلاقهم بعد أن كان ذلك أمرا مستحيلا في ظل اعتبار "أيديهم ملطخة بدماء" إسرائيليين.

وتطلق إسرائيل هذا الوصف على أشخاص متهمين بالتورط بشكل مباشر أو غير مباشر في عمليات قٌُتل فيها إسرائيليون.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية اليوم إن رئيس الوزراء إيهود أولمرت قرر خلال اجتماع حكومته أمس الأحد تخفيف شروط إطلاق المعتقلين الفلسطينيين بمن فيهم المدانون بجرائم تخطيط وتنفيذ هجمات بشرط ألا تكون أسفرت عن مقتل إسرائيليين.

ولفتت إلى موافقة أولمرت أيضا على شمول اللائحة المعتقلين المدانين بقتل المتعاونين الفلسطينيين مع إسرائيل، خلافا لرأي رئيس جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) يوفال ديسكين.

وكانت لجنة تضم ممثلين من عدة وزارات قد باشرت مطلع الشهر الجاري دراسة لتخفيف معايير الإفراج عن الفلسطينيين.

غير أن تساحي موشيه المتحدث باسم رئيس هذه اللجنة التي يرأسها نائب رئيس الوزراء حاييم رامون، رفض الإدلاء بأي تعليق حول ما بثته الإذاعة الإسرائيلية، وحذا حذوه مارك ريغيف المتحدث باسم مكتب أولمرت.

وذكرت تقارير إعلامية أن حماس سلمت السلطات الإسرائيلية قائمة بأسماء 350 معتقلا لمبادلتهم بشاليط، كما أوردت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم أن الحركة سلمت أيضا خطابا من شاليط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة