ساركوزي يصر على رفض انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي   
الثلاثاء 1428/9/28 هـ - الموافق 9/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:29 (مكة المكرمة)، 22:29 (غرينتش)
ساركوزي يضع تبريرات رفضه دخول أنقرة الاتحاد الأوروبي (رويترز)
قالت مصادر بالرئاسة الفرنسية إن وجهات نظر متباينة ظهرت مع جمهورية تشيكيا الاثنين في باريس بشأن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.
 
جاء ذلك خلال لقاء بين الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء التشيكي ميريك توبولانيك.
 
وأضافت المصادر الرئاسية أن الرجلين أجريا محادثات مطولة في قصر الإليزيه، أكدا خلالها أن آراءهما مختلفة كل الاختلاف.
 
وأكد ساركوزي أنه يرفض انضمام دولة للاتحاد الأوروبي ستكون الأكثر اكتظاظا في أوروبا، وكذلك رفضه أن يشكل هذا الأمر سابقة قد تحث دولا أخرى مثل أوكرانيا أو دول المغرب على الانضمام إلى الاتحاد.
 
كما ذكر الرئيس الفرنسي بموقفه المؤيد لإقامة شراكة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، ومواصلة المفاوضات مع أنقرة.
 
أما رئيس الوزراء التشيكي فأقر بأن ضم تركيا إلى الاتحاد ليس الحل الأنسب، وأنه لا يمكن في المقابل استبعادها.
 
وأشار قصرالإليزيه إلى أن ساركوزي وتوبولانيك اتفقا على إعادة السياسة والرهانات الرئيسية في صلب السياسة الأوروبية.
 
وقد توافق براغ على الاقتراح الفرنسي إنشاء مجموعة حكماء حول مستقبل الاتحاد الأوروبي، والأهداف السياسية الرئيسية للدول الـ27 الأعضاء.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة