الاتحاد الأوروبي يضع اللمسات الأخيرة لتوسيع العضوية   
الجمعة 1423/8/19 هـ - الموافق 25/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة تذكارية لعدد من قادة الاتحاد الأوروبي على هامش قمتهم في مدينة برشلونة الإسبانية (أرشيف)
استأنف قادة ورؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي أعمال قمتهم في العاصمة البلجيكية بروكسل لليوم الثاني والأخير بوضع اللمسات الأخيرة لتمويل عملية توسعة الاتحاد التاريخية ودخول عشرة أعضاء جدد من شرق أوروبا.

ورغم توصل فرنسا وألمانيا إلى تسوية خلافاتهما على دعم قطاع الزراعة وتحقيق القادة الأوروبيين أمس تقدما كبيرا في المسائل المالية المعلقة والخاصة بتوسيع رقعة الاتحاد، فما زالت هناك مخاوف من أن تؤثر الخلافات على التفاصيل في إبرام الاتفاق النهائي وبالتالي تهديد خطط استكمال محادثات ضم الدول العشر في قمة كوبنهاغن المقررة يوم 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وتشير مسودة بيان ختامي لقمة الاتحاد الأوروبي إلى أنه من المقرر أن يعرض زعماء الاتحاد على عشر دول مرشحة للانضمام (هي بولندا والمجر والتشيك وسلوفاكيا وسلوفينيا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا وقبرص ومالطا) مساعدات زراعية مباشرة اعتبارا من عام 2004 تصرف على مدى عشر سنوات.

وتفيد المسودة التي عرضتها الدانمارك الرئيس الحالي للاتحاد أن الميزانية الإجمالية للإنفاق الزراعي للاتحاد ستقيد بحيث لا تتجاوز المستوى المقدر لها في عام 2006 وهو 45.6 مليار يورو في السنوات من 2007 إلى 2013.

وسيتلقى المزارعون في الدول العشر الأعضاء الجدد ربع المدفوعات المباشرة التي سيحصل عليها الأعضاء السابقون عام 2004. وسترتفع هذه النسبة إلى 30% عام 2005 و35% في العام التالي و40% عام 2007. وبعد ذلك تزيد بنسبة 10% ليصل الأعضاء الجدد إلى مستوى ما يحصل عليه الأعضاء السابقون عام 2013.

وتقترح المسودة 23 مليار يورو من المساعدات الإقليمية للأعضاء الجدد في الأعوام الثلاثة الأولى بالمقارنة مع 25.5 مليار يورو كانت قد اقترحتها اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن تواجه المسودة إذا تمت الموافقة عليها انتقادات كبيرة من جانب أنصار الإصلاح، فاتفاقية السياسة الزراعية الموحدة تبتلع نحو نصف ميزانية الاتحاد السنوية البالغة 95 مليار يورو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة