شافيز يحذر واشنطن من التدخل في شؤون بلاده   
الاثنين 1424/7/13 هـ - الموافق 8/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الاشتراكي شافيز شوكة في خاصرة الولايات المتحدة (الفرنسية)
وبخ الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بشدة الولايات المتحدة وسفيرها في العاصمة كراكاس محذرا من التدخل في شؤون بلاده الداخلية.

وقال شافيز خلال برنامجه التلفزيوني الأسبوعي المعتاد أمس الأحد إن بلاده دولة ذات سيادة ولابد لحكومة واشنطن وسفيرها أن يحترموا سيادتها.

وتعرض السفير الأميركي لدى فنزويلا تشارلز شابيرو لانتقادات من وزيرين بعد أن التقى مسؤولي مجلس الانتخابات الوطني، وعقد مؤتمرا صحفيا في مقر المجلس الأربعاء الماضي وعرض تقديم مساعدة فنية من الولايات المتحدة للاستفتاء إذا طلب منها ذلك.

وكان شابيرو قد تعرض أيضا لانتقادات من قبل نائب الرئيس الفنزويلي لخرقه الأصول الدبلوماسية.

وأثار شافيز غضب الولايات المتحدة بسبب تحركاته لتعزيز علاقات بلاده وهي أكبر خامس مصدر للنفط في العالم مع دول مثل كوبا وليبيا والعراق.

ويواجه شافيز -الذي انتخب عام 1998 ونجا من محاولة انقلاب في العام الماضي- حملة قوية من المعارضة لعزله من خلال صناديق الاقتراع.

وقادت البرازيل والولايات المتحدة مجموعة مؤلفة من ست دول تدعمها منظمة الدول الأميركية أوصت بإجراء استفتاء لإنهاء الصراع السياسي الذي بدأ قبل عام. ويسمح الدستور بإجراء استفتاء على حكم الرئيس في منتصف مدة رئاسته.

وعينت المحكمة العليا في الشهر الماضي مجلس انتخابات وطني جديد للفصل في مدى شرعية ثلاثة ملايين توقيع جمعتها المعارضة للمطالبة بإجراء استفتاء وتنظيم انتخابات محتملة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة