تجارب لزراعة أول قلب صناعي داخلي   
الأحد 1422/1/28 هـ - الموافق 22/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قال جراحون أميركيون إنهم بصدد زراعة أول قلب صناعي كامل قادر على العمل ذاتيا. ويأمل الجراحون أن يحل القلب الصناعي محل القلب الطبيعي، مما يفتح المجال أمام إنقاذ أرواح عدد كبير ممن يعانون من ضعف في عضلة القلب، ويقول هؤلاء إن القلب الصناعي الجديد لا يحتاج إلى أسلاك أو وصلات خارج الجسم.

وقامت خمس فرق طبية أميركية بالتدرب على كيفية إزالة القلب الطبيعي المريض وزراعة القلب الميكانيكي الجديد مكانه، وقال مسؤولو شركة أبايومد المحدودة التي قامت بتطوير القلب الجديد إن أول عملية جراحية لزراعة هذا القلب ستجرى قبل الثلاثين من يونيو/ حزيران القادم. ويعتقد الأطباء أنه لن يمكن الكشف عن نتائج العملية إلا بعد شهر من إجرائها على الأقل.

وقال متحدث باسم الشركة إن شركته حصلت على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية للقيام على الأقل بخمس محاولات لزرع القلب الذي تقوم الشركة بإنتاجه والمعروف باسم أبيوكور. وأكد المتحدث أنه حال نجاح هذه التجارب سوف يمكن إجراء المزيد من عمليات الزرع. وستجرى المحاولات الأولى للزرع على مرضى يعانون من مرض القلب المزمن والمستفحل ممن تُتوقع وفاتهم في غضون 30 يوما.

وشدد المتحدث على أن التجارب الأولية تسعى لمحاولة مد فرص المريض في الحياة لتصل إلى 60 يوما، وقال إن جميع المرضى الذين سيستخدمون القلب الصناعي قد يموتون، "لذا علينا أن نفهم أنه قد تصادفنا إخفاقات جراء استخدامنا للتقنية الجديدة".

وأضاف المتحدث أن الهدف الثاني للتجارب "يتلخص في معرفة تأثيرات استخدام قلب ميكانيكي نقال مستقل على هؤلاء المرضى، والذين سيكون معظمهم عاجزا عن الحركة أو أداء الفعاليات الروتينية اليومية مثل ارتداء الملابس".

وتم في السابق زراعة قلوب ميكانيكية أقل تقدما من القلب الميكانيكي الجديد، والتي كانت مرتبطة بأجهزة ومضخات خارج جسم المريض. ومازال بعض هذه الأجهزة يستخدم في وقتنا الحالي لإبقاء حياة عدد من المرضى إلى حين توافر قلب طبيعي لزراعته.

يذكر أن أبيوكور يعد أول جهاز ميكانيكي مصمم ليحل بشكل كامل محل القلب الطبيعي، والذي لا يرتبط بأي مضخة أو مصدر لطاقة خارج الجسم، على حد قول المتحدث باسم الشركة.

وتشير الإحصاءات إلى أن نحو 700 ألف يموتون سنويا في الولايات المتحدة وحدها نتيجة ضعف عضلة القلب. ويفقد نصف هؤلاء حياتهم بشكل مفاجئ، ولا توفر عمليات التبرع أكثر من 200 قلب يمكن زراعتها للمرضى.

ولا تماثل أجهزة أبيوكور القلب الحقيقي، ولكنها تبدو على شكل مضخة مصنوعة من التيتانيوم والبلاستيك ذات أربعة أنابيب ترتبط بالأوعية القلبية. وسيحوي صمامات ميكانيكية داخلية تقوم بالأعمال نفسها التي يقوم بها القلب الطبيعي.

وتبلغ تكاليف القلب الصناعي الجديد 75 ألف دولار، إضافة إلى 175 ألفا أخرى تحسب كتكاليف لعملية الزراعة ومراقبة المريض.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة