تمديد حالة الطوارئ في تايلند   
الجمعة 1430/4/21 هـ - الموافق 17/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:57 (مكة المكرمة)، 15:57 (غرينتش)
إجراءات أمن مكثفة في شوارع تايلند (الفرنسية)

مددت حكومة تايلند العمل بقانون الطوارئ في بانكوك والأقاليم المجاورة, وذلك بهدف استعادة الاستقرار إثر اشتباكات عنيفة بين محتجين والسلطات في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

وأعلن رئيس الوزراء أبهيستي فيجاجيفا أن حالة الطوارئ ستظل قائمة "لفترة قصيرة من أجل استعادة السلام والهدوء في بانكوك والمناطق المجاورة".

وكان أبهيستي قد أعلن الطوارئ يوم الأحد الماضي في منتجع باتايا وبانكوك وحشد القوات لصدّ المحتجين الذين اقتحموا مقر انعقاد قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) مما أجبر رئيس الوزراء على إلغاء القمة.

وقد شارك محتجون من "الجبهة الموحّدة من أجل الديمقراطية ضد الاستبداد" يوم الاثنين الماضي في أعمال شغب وأغلقوا الشوارع وأحرقوا حافلات عامة في محاولة للإطاحة بالحكومة.

وينتظر أن يعقد مجلس الوزراء اجتماعا غير عادي في وقت لاحق لمناقشة العنف السياسي والميزانية وخطة لتحفيز الاقتصاد الذي ينحدر نحو الكساد.

من ناحية أخرى أصيب مؤسس حركة احتجاج "القمصان الصُّفْر" التي كانت مسؤولة عن احتلال المطارات الرئيسية في بانكوك لمدة أسبوع أواخر العام الماضي.

وقال متحدث باسم الحركة إن سوندي ليمثونجكول أصيب برصاص في رأسه, وتجرى له جراحة.

يشار إلى أن حزب التحالف الشعبي من أجل الديمقراطية الذي ينتمي إليه سوندي لم يشارك في الاضطرابات التي وقعت مؤخرا في تايلند.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة