بوسطن غلوب: الخلل ليس بالإسلام   
السبت 1431/7/22 هـ - الموافق 3/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:23 (مكة المكرمة)، 10:23 (غرينتش)

محتجون في كراتشي ينددون بتفجيرات يوم الخميس في لاهور (الفرنسية)

قالت صحيفة بوسطن غلوب إن سلسلة العمليات "الإرهابية" الانتحارية التي تجري على الأراضي الباكستانية وتسفر عن مقتل وجرح المئات، من شأنها أن تثبت للأميركيين أن الخلل يكمن في التعصب الفردي وليس في الإسلام بحد ذاته.

وأوضحت بوسطن غلوب في افتتاحيتها أن الانفجارات، التي وقعت في المزار الديني المعروف باسم "داتا دربار بخش" في مدينة لاهور شرقي باكستان مساء الخميس الماضي وأسفرت عن مقتل وجرح العشرات، يجب أن ينظر إليها بكونها أفعالا ناتجة عن تعصب طائفي ليس للإسلام فيه دخل من قريب أو بعيد.

وقالت الصحيفة الأميركية إن مسلمين صوفيين قضوا في التفجيرات لكونهم يتبعون طريقة يشجبها مسلمون "متزمتون" آخرون ويرون أنها عبارة عن هرطقة، مضيفة أن نسبة كبيرة من المسلمين الباكستانيين يواجهون انتقادات من جانب مسلمين وصفتهم بـ"المتطرفين" وسط اتهامات بكونهم يعبدون رجال دين ويقدسونهم، إضافة إلى كونهم يدخلون الموسيقى في طقوسهم وشعائرهم الدينية وغير ذلك، وأنه ليس للإسلام بحد ذاته شأن في تلك الخلافات.

وبينما ترى الصحيفة أن من وصفتهم بالمتعصبين من المسلمين يقومون بازدراء الصوفيين والسخرية منهم لكون الأخيرين يتميزون بالاعتدال والتسامح والمسالمة، تضيف أنه يجب على الأميركيين أن يتعلموا الدروس من بعض بؤر الشقاق والنزاع بين بعض الطوائف الإسلامية وألا يخلطوا أو يساووا بين الإسلام و"الإرهاب".

"
الأميركيون والغالبية العظمى في العالم الإسلامي لديهم نفس العدو
"
بوسطن غلوب
العدو المشترك

ومضت بوسطن غلوب بالقول إن من وصفتهم بالإسلاميين العنيفين في تنظيم القاعدة والجماعات التي تشابههم في نمط التفكير لا يشكلون سوى أقلية صغيرة متطرفة من المسلمين حول العالم، وإنه وعلى عكس ما يدعون فهم لا يشنون حربا مقدسة أو جهادا بالنيابة عن الإسلام، وإنما يشنون هجماتهم ضد الغرب وضد نمط العيش والنهج الذي تسير عليه الغالبية العظمى من المسلمين على حد سواء.

واختتمت الصحيفة الأميركية بالقول إن الأميركيين والعالم الإسلامي لديهم عدو مشترك.

ويشار إلى أن لاهور تعاني من أعمال عنف متكررة وقعت خلال الأشهر الأخيرة، حيث خلفت التفجيرات 256 قتيلا منذ مارس/آذار العام الماضي، وأن رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني أدان التفجيرات الأخيرة ووصفها بالوحشية وأمر حكومة البنجاب المحلية بملاحقة المسؤولين عنها، مضيفا أن "الإرهابيين ليس لديهم اعتبار لدين أو معتقد"، كما ندد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بالتفجيرات، وقالت المتحدثة باسمه فرحناز أصفهاني إن "المتطرفين سيتم طردهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة