واشنطن تعرض تقديم معلومات لإطلاق سراح رهائن الفلبين   
الأربعاء 1422/3/8 هـ - الموافق 30/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من جماعة أبو سياف في أحد معاقلهم بجزيرة جولو (أرشيف)
قال متحدث عسكري فلبيني إن الولايات المتحدة عرضت تقديم معلومات استخباراتية لبلاده للمساعدة في إلقاء القبض على المجموعة المسلحة التي اختطفت 20 رهينة بينهم ثلاثة أميركيين. في غضون ذلك لقي معلق إذاعي فلبيني اشتهر بانتقاداته لجماعة أبو سياف مصرعه أمام منزله.

فقد أفاد المتحدت العسكري الفلبيني العميد إديلبرتو آدن بأن مسؤولين فلبينيين وأميركيين عقدوا اجتماعا لبحث سبل التعاون في مجال المعلومات والاستخبارات بشأن تحركات جماعة أبو سياف. وشدد آدن على أن أميركا لم تقدم أي معدات عسكرية للمساعدة في إلقاء القبض على الخاطفين.

وأشار المتحدث الفلبيني إلى أن الجيش لم يحدد موقع الخاطفين بعد لكنه أعرب عن أمله في حدوث ذلك في الساعات القادمة. وقال إن الجيش لن يسلم بوجود الرهائن بجزيرتي باسيلان وجولو.

وكانت الخارجية الأميركية قد دعت الخاطفين إلى إطلاق سراح الرهائن فورا، وجاء ذلك بعد تهديد الخاطفين بقتل الرهائن إذا شن الجيش الفلبيني هجوما عليهم.

وذكرت ابنة أحد الرهائن الأميركيين في وقت سابق أنها طلبت من الرئيس الأميركي جورج بوش المساعدة في إطلاق سراح والدها.

وكانت الحكومة الفلبينية قد فرضت تعتيما إعلاميا أمس على العمليات العسكرية التي بدأتها لتحرير الرهائن، وطلبت الرئيسة غلوريا أرويو من أجهزة الإعلام عدم إرسال صحفيين إلى جنوب البلاد.

اغتيال معلق إذاعي
في الوقت نفسه ذكرت الشرطة الفلبينية أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على المعلق الإذاعي كاندلاريو كايونا فأردوه قتيلا أثناء توجهه إلى عمله بالإذاعة في مدينة زامبونغا جنوبي العاصمة مانيلا.

وكان كايونا قد تلقى تهديدات بالقتل من مجهولين بسبب انتقاداته الشديدة لمرتكبي الجرائم ومن بينها جماعة أبو سياف. وقد تلقى في السابق تهديدات من جماعة أبو سياف أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة