طهران تنتقد واشنطن لحظر تأشيراتها على الإيرانيين   
الثلاثاء 1423/2/11 هـ - الموافق 23/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرة حاشدة في طهران منددة بالولايات المتحدة وإسرائيل في إطار الاحتفال بالذكرى الـ23 للثورة الإسلامية (أرشيف)
استنكرت إيران تحركا أميركيا يهدف إلى حظر دخول رعايا الدول التي تصفها واشنطن بأنها راعية للإرهاب.

ونقل التلفزيون الإيراني عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله إن القانون الأميركي المقترح "يظهر المعايير المزدوجة للمسؤولين الأميركيين"، وأكد أنه سيزيد من حالة عدم الثقة التي يشعر بها الشعب الإيراني تجاه السلطات الأميركية.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد أقر الأسبوع الماضي مشروع قانون يحظر دخول مواطني سبع دول بينها إيران تعتبرها الولايات المتحدة رسميا راعية للإرهاب، كما يشدد القيود على مجيء الطلاب الأجانب إلى الولايات المتحدة.

ويحظر المشروع الذي يتوقع أن يصبح قانونا دخول الزوار غير المهاجرين من كوبا وإيران والعراق وليبيا وسوريا والسودان وكوريا الشمالية إلى الولايات المتحدة، لكنه يسمح لوزارة الخارجية بمنح استثناء لأولئك الذين ينظر إليهم على أنهم لا يشكلون خطرا على الأمن القومي الأميركي.

ويصف الرئيس الأميركي جورج بوش كلا من إيران والعراق وكوريا الشمالية بأنها محور للشر في العالم، وهو ما أثار استياء شديدا بين الإيرانيين من جميع الاتجاهات السياسية وقوض جهود أولئك الساعين إلى تحقيق وفاق مع واشنطن.

واستبعد مرشد الثورة الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي الذي يملك الكلمة الأخيرة في شؤون الدولة إجراء أي اتصالات رسمية مع الولايات المتحدة التي تعتبرها طهران خصمها اللدود منذ انتصار الثورة الإسلامية عام 1979.

وعلى مدى عقدين كان أي حديث في إيران عن إذابة الجليد مع واشنطن كفيلا بإنهاء مستقبل أي سياسي. وقدم الرئيس الإيراني الإصلاحي محمد خاتمي عروضا حذرة إلى الولايات المتحدة، لكنه اضطر إلى التوقف بسبب معارضة قوية من قبل المحافظين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة