بلير يناشد القذافي وقف القتل   
الأحد 1432/3/24 هـ - الموافق 27/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:37 (مكة المكرمة)، 12:37 (غرينتش)
تعرض بلير لانتقادات واسعة مؤخرا بسبب مد يد الصداقة إلى القذافي منذ سبعة أعوام (وكالات)

طلب رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير من الزعيم الليبي معمر القذافي في اتصال هاتفي سري, الكف عن قتل المتظاهرين الثائرين عليه.

وأوضحت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم الأحد أن بلير أجرى اتصالين هاتفيين سرا بالقذافي يوم الجمعة الماضي، وهو اليوم الذي شهد ظهور القذافي مناشدا مؤيديه المخلصين "الدفاع عن البلاد" في وجه الثورة و"سحق الأعداء" الواقفين وراءها.
 
وأوحى هذا الطلب المتحدي الذي وجهه القذافي إلى عناصر الجيش الموالية له، بأن الرجل تجاهل ببساطة مناشدة بلير الذي بادر في الماضي بخطوة في طريق إصلاح العلاقات بين الزعيم الليبي ودول الغرب ولو مؤقتا. وسرعان ما عاد القذافي للموقف المنبوذ دوليا الذي كان فيه قبل "اتفاق الصحراء" الذي أبرمه مع بلير عام 2004.
 
وأشارت تقارير من طرابلس أمس السبت إلى أن القذافي ينفذ تهديده بتسليح أنصاره لمقاومة الثورة, وفي ظل تصاعد التوترات، كلف رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون قوات النخبة البريطانية "ساس" بإرسال بعثة إنقاذ لإجلاء 150 مواطنا بريطانيا تقطعت بهم السبل في حقول النفط جنوب ميناء بنغازي الليبي.
 
يذكر أنه رغم وجود انتقادات لبلير بوجود مصالح اقتصادية ونفطية تقف وراء إعادة التقارب مجددا مع القذافي وأن ذلك يعد خطأ إستراتيجيا كبيرا، فإن بلير نفى وجود أي علاقة تجارية مع أي فرد من عائلة القذافي أو الحكومة الليبية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة