قذائف مدفعية تقتل امرأة وثلاثة من أبنائها في مقديشو   
الاثنين 1428/8/28 هـ - الموافق 10/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:56 (مكة المكرمة)، 16:56 (غرينتش)
قذائف المدفعية قتلت المدنيين
(رويترز-أرشيف)
ذكر شهود عيان أن قذائف مدفعية يشتبه في أن مقاتلين إسلاميين أطلقوها قتلت امرأة وأبناءها الثلاثة في مقديشو في حادثة تعتبر الأولى في العاصمة الصومالية منذ أسابيع.

وأدى القصف الذي وقع مساء الأحد إلى إصابة عدد أخر من المواطنين، ويقول سكان محليون إن القذيفة استهدفت القصر الرئاسي المجاور لكنها أصابت بدلاً من ذلك مناطق سكنية.

وتقاتل قوات إثيوبية مع الحكومة الصومالية المؤقتة لفرض سيطرتها على البلاد منذ أن طردت حركة المحاكم الإسلامية من العاصمة بداية العام.

وقال علي نور وهو ضابط كبير في الشرطة "إن القذائف أطلقت من حي مجاور يبعد أكثر من كيلومترين عن القصر الرئاسي".

وفي مؤتمر عقدته المعارضة الصومالية في إرتيريا ألقي باللوم على إثيوبيا في هذه الأحداث، وقال المتحدث باسم المعارضة زكريا محمود عبدي إن "قوات التحرير شنت هجمات في مناطق مختلفة في مقديشو وأوقعت عددا كبيرا من القتلى بين قوات (الاحتلال) الإثيوبية وأذنابهم".

وأضاف عبدي إن الإثيوبيين "قصفوا دون تمييز مناطق. وهناك جرحى وقتلى بين المدنيين".

ويشارك في المحادثات -التي تجرى في إريتريا- أربعمئة مبعوث بينهم إسلاميون بارزون من حركة المحاكم الإسلامية وبرلمانيون سابقون منشقون ونائب سابق لرئيس الوزراء.

ويهدف الاجتماع المتوقع أن يختتم يوم الأربعاء إلى تشكيل منظمة تجمع أحزاب المعارضة الصومالية وليست هناك حكومة مركزية في الصومال التي يبلغ تعدادها نحو تسعة ملايين نسمة منذ أن انزلقت صوب حرب أهلية بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد سياد بري عام 1991.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة