جيش الاحتلال يقصف بيت جالا بالأسلحة الثقيلة   
الثلاثاء 1421/9/10 هـ - الموافق 5/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قصف إسرائيل لبيت جالا

قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت جالا في الضفة الغربية بالأسلحة الثقيلة، مما أدى إلى إصابة عدد من الفلسطينيين بجراح. وزعم متحدث عسكري إسرائيلي أن القصف جاء رداً على نيران أطلقها فلسطينيون على موقع للجيش في مستوطنة جيلو المجاورة.

وقال رئيس بلدية بيت جالا راجي زيدان إن القصف الإسرائيلي جاء عقب اعتداء على مقبرتين لمسيحيين بالمدينة. وأضاف أن ذلك يشير إلى تورط إسرائيل والمتواطئين معها بهدف الإضرار بالشعب الفلسطيني وانتفاضته.

وقال قائد الشرطة في بيت لحم إن قواته ألقت القبض على اثنين من الفلسطينيين يُشتبه بتورطهما في تحطيم عشرات الصلبان الحجرية في مقبرتين واحدة للمسيحيين الكاثوليك والأخرى للأرثوذكس.

وكانت المواجهات بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي اندلعت أمس في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية وقطاع غزة، وقامت المروحيات الإسرائيلية بإطلاق صاروخين أثناء اشتباكات استمرت ثلاث ساعات مع مسلحين فلسطينيين قريبا من قبر راحيل في مدينة بيت لحم.

وقال متحدث بجيش الاحتلال الإسرائيلي إن المروحيات الإسرائيلية استهدفت موقعا فلسطينيا بالقرب من مخيم في المدينة لمنع محاولة اقتحام قبر راحيل من جانب الفلسطينيين.

ونفى الأهالي الذين كانوا يزيلون الأنقاض والزجاج المكسور الذي خلفه القصف الإسرائيلي ما ادعاه الإسرائيليون من أن الهجوم بدأ بسبب إطلاق نار من جانب فلسطينيين باتجاه قبر راحيل.

وفي حادثين منفصلين قال مسؤولون بالأمن الفلسطيني إن مستوطنا أصيب بالقرب من قرية كفر الديك بالضفة الغربية برصاص مسلحين فلسطينيين. في حين ذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن مستوطنا آخر أصيب عن طريق الخطأ بالقرب من مدينة نابلس برصاص جنود إسرائيليين ظنوا أنه يريد تجاوز حاجز عسكري. لكن المستوطن أوضح أنه كان يقود سيارته بسرعة فائقة بسبب ذعر أصابه إثر سماعه إطلاق رصاص فظن أنه في مرمى نيران الفلسطينيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة