عشرات القتلى بتفجيرات في حمص ودمشق   
الثلاثاء 1435/6/29 هـ - الموافق 29/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:28 (مكة المكرمة)، 15:28 (غرينتش)
قتل أكثر من 62 شخصا وجرح العشرات في تفجيرات وقعت بمدينتي حمص وسط سوريا والعاصمة دمشق بأحياء يسيطر عليها النظام، كما تواصلت الاشتباكات بين قوات المعارضة والنظام في عدة مناطق، بينها حلب ودرعا وإدلب واللاذقية.

وقال محافظ حمص طلال البرازي إن انفجار سيارة ملغمة كانت متوقفة بمنطقة العباسية في حي الزهراء الموالية للنظام أسفر عن مقتل 36 شخصا وجرح  75 آخرين، وأعقب ذلك سقوط صاروخ محلي الصنع في المكان، مما أوقع تسعة قتلى وعشرة جرحى، مشيرا إلى أن عدد الضحايا مرشح للارتفاع.

وتعد حمص (162 كلم شمال دمشق) ثالث كبرى المدن السورية، ومن أبرز المناطق التي شهدت احتجاجات ضد النظام منذ منتصف مارس/آذار 2011، واستعاد النظام السيطرة على أغلبية أحيائها بعد حملات عنيفة أدت إلى مقتل المئات. 

ولا يزال المقاتلون يسيطرون على بعض الأحياء المحاصرة منذ نحو عامين، والتي تشن القوات النظامية عملية ضدها للسيطرة عليها. 

video
قتلى بدمشق
وأتى الهجوم في حمص بعد ساعات على مقتل 17 شخصا في سقوط قذائف هاون على مجمع مدرسي وسط دمشق، بحسب الإعلام الرسمي. 

وأوضح التلفزيون أنه إلى جانب القتلى فقد جرح 86 شخصا، وذلك بعد سقوط أربع قذائف هاون على مجمع مدارس بدر الدين الحسني للعلوم الشرعية في حي الشاغور. واتهم التلفزيون الحكومي من سماهم الإرهابيين بتنفيذ الهجوم.

وأضاف المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد القتلى مرشح للزيادة بسبب وجود جرحى بعضهم في حالة خطرة.

وأشار المرصد إلى سقوط عدة قذائف أخرى على مناطق في دمشق شملت حي باب الجابية وأنباء عن إصابات في صفوف المواطنين، كما تعرضت مناطق في منطقة الجورة بحي القدم ومناطق في حي العسالي لقصف من قبل القوات النظامية.

وفي وقت لاحق، أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بإصابة ثمانية أشخاص بجروح في سقوط تسع قذائف هاون على حي العباسيين (شرقي دمشق). 

هذا، وقال ناشطون إن اشتباكات دارت بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام على أطراف حي جوبر بدمشق الذي تعرض لغارات جوية وقصف مدفعي.

وتزايد في الأسابيع الماضية سقوط قذائف الهاون على أحياء العاصمة، والتي يعتقد أن مصدرها مواقع لمقاتلي المعارضة قرب دمشق. وترافق ذلك مع تصعيد القوات النظامية عملياتها العسكرية في ريف دمشق.

وفي ريف دمشق الشرقي كذلك تجددت الاشتباكات بين الجيش السوري الحر وقوات النظام بمحيط بلدة المليحة، كما شن الطيران الحربي التابع للنظام غارتين جويتين على المليحة.

وذكرت وكالة سوريا مباشر أن قتلى وجرحى سقطوا جراء استهداف سيارة كانوا يستقلونها في القلمون بالريف الغربي لدمشق، وذلك بصاروخ حراري مصدره عناصر حزب الله اللبناني المتواجدون هناك. 

للمزيد زوروا صفحة الثورة السورية

مناطق أخرى
وفي حلب (310 كلم شمال دمشق) أفاد ناشطون بسقوط قتيل وعدد من الجرحى جراء غارة جوية على حي الأشرفية، كما دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على جبهة الشيخ نجار شمال شرقي حلب أسفرت عن قتلى من الطرفين.

وشن الطيران الحربي التابع للنظام عدة غارات جوية على مدينتي الأتارب ومارع وقرية السيفات في ريف حلب، مما أسفر عن قتلى وجرحى بينهم.

أما في محافظة درعا (جنوب البلاد) فقد دارت اشتباكات في محيط الفوج 175 واللواء 12 ببلدة أزرع في ريف درعا، كما شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة نوى وغارة أخرى على قرية عدوان بريف درعا.

وسقط جرحى جراء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على قرية سحم الجولان بريف درعا.

وفي إدلب (330 كلم شمال دمشق) شنت قوات النظام غارة جوية وسط قصف مدفعي على بلدة مرعيان وبلدة أبو الضهور بريف إدلب، كما استهدف الجيش الحر بقذائف الهاون مواقع للنظام في حاجز السلام غرب مدينة خان شيخون بريف إدلب.

وفي ريف اللاذقية (385 شمال غرب دمشق) أفاد ناشطون بسقوط  قتلى وجرحى في صفوف النظام جراء كمين نصبه لهم الجيش الحر بغابات الفرلق، كما استهدف الجيش الحر بالصواريخ والهاون مقار لقوات النظام في محيط جبل تشالما ومرصد الـ45 بريف اللاذقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة