متسلل يثير الذعر بأحد المرافق العسكرية الأميركية   
الخميس 1423/6/27 هـ - الموافق 5/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة من الجو لمستودع تويلي الكيمياوي

أغلقت السلطات الأميركية مستودعا عسكريا يحتوي على أكبر مخزون من الغازات السامة والذخائر الكيمياوية الأخرى، وأصدر المشرفون عليه تحذيرا من احتمال وقوع هجوم مسلح بعد أن شوهد أحد المتسللين بداخله.
ويضم المستودع الكيمياوي الصحراوي (تويلي) الذي يقع على بعد نحو 48 كلم غرب مدينة سولت ليك الأميركية ذخائر يعود تاريخها إلى الحرب العالمية الثانية.

وقال بيان حكومي إن المستودع أغلق أبوابه ووضع العاملون في حالة تأهب تحسبا لأي طارئ، كما أخطرت المدارس القريبة والسكان المحليون بالتحذير.

وتخضع المنطقة التي تضم المستودع لإجراءات أمنية مشددة منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول من العام الماضي على نيويورك وواشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة