تعصب و"شلل" ينخران الكرة السعودية   
الأربعاء 1434/3/5 هـ - الموافق 16/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:26 (مكة المكرمة)، 18:26 (غرينتش)
شارة القيادة عمقت الأزمة بين لاعبي المنتخب السعودي (رويترز)

هيا السهلي-الدمام

أرجع مراقبون الخيبة الجديدة التي تعرض لها المنتخب السعودي بخروجه من الدور الأول لكأس الخليج العربي لكرة القدم "خليجي 21" التي تختتم في البحرين يوم الجمعة، إلى ما أسموه تعصبا رياضيا انتقل من أروقة الأندية.

ويعتبر المحلل الرياضي مدني رحيمي أن التعصب الرياضي إذا انتقل للمنتخب فإنه "يعطي دلالة أكيدة على ضعف الجهاز الإداري والفني"، مشددا على ضرورة "القضاء على هذه الظاهرة فورا ومعاملة الكل سواسية حين يرتدون الزي الوطني".

وأوضح رحيمي للجزيرة نت أن المدرب الذي تُفرض عليه تشكيلة لا يمكن أن يدير المنتخب حتى وإن كان يصنف على أنه دولي مثل المدرب المقال الهولندي فرانك رايكارد الذي لا يُصنف على أنه "مدرب عالمي" باعتبار أنه "لا يملك سجلا تدريبيا ناصعا".

يذكر أنه قبيل انطلاق خليجي 21 نشب خلاف حاد بين قائد ونجم "الأخضر" ياسر القحطاني واللاعب السابق فهد الهريفي، إضافة إلى رفض لاعبين تسلم شارة القيادة من ياسر القحطاني بعد استبداله خلال مباراة العراق بينهم أسامة الهوساوي وأسامة المولد.

وفي هذا السياق يرى الكاتب الرياضي فهد الروقي أن التعصب أصبح "واقعا ملموسا" في السعودية، مشيرا إلى أن حادثة شارة القيادة تؤكد الخلافات الحادة والأزمة بين لاعبي المنتخب. كما أكد الروقي للجزيرة نت أن اللاعبين منقسمون إلى "شلل" وفئات "تحارب كل منها الأخرى".

واعتبر الروقي أن الساحة الرياضية السعودية "تعمها الفوضى وعدم التنظيم وغياب القانون" مما تسبب في تراكمات تاريخية أعاقت إصلاح كرة القدم السعودية وأنتجت "منتخبا ضعيفا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة