واشنطن تبرئ المتصدق أمام محكمة ألمانية   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

التأكيدات الأميركية زادت الآمال بالإفراج عن المتصدق (الفرنسية)
أبلغت وزارة العدل الأميركية محكمة ألمانية أن اثنين من المعتقلين لديها بتهمة الإرهاب أكدا في اعترافاتهما أن المغربي منير المتصدق الذي تجري محاكمته في هامبورغ بتهمة التورط في هجمات سبتمبر/ أيلول، لم يكن على علم مسبق بهذه الهجمات.

وأكدت وزارة العدل في تقرير أرسل بالفاكس وتلي أمام محكمة الاستئناف أن "المتصدق لم يكن على علم بنشاطات خلية هامبورغ" التي يعتقد أنها خططت للهجمات.

وقال التقرير إن رمزي بن الشيبة المتهم بأنه منسق الهجمات لم يبلغ المتصدق بالتخطيط لتنفيذ الهجمات لأسباب أمنية، كما أن خالد الشيخ المعتقل الثاني لدى السلطات الأميركية لم يتطرق لأي من تفاصيل الخطة مع المتصدق.

وأعرب محامي المتصدق جوزيف غراسل عن توقعاته بأن تؤدي هذه التأكيدات الأميركية إلى إخلاء سبيل موكله.

وفي تقرير آخر أرسلته السلطات الأميركية بالفاكس وتلي اليوم لدى افتتاح المحاكمة، جددت واشنطن رفضها السماح لمحكمة هامبورغ استجواب أو الاطلاع على محضر استجواب رمزي بن الشيبة وخالد الشيخ بمبرر الأمن الوطني رغم إلحاح النيابة العامة الألمانية ومحامي الدفاع، معربة عن استعدادها للتعاون عبر تقديم معلومات غير سرية من محاضر الاستجواب.

وقد أدانت محكمة ولاية هامبورغ منير المتصدق (30 عاما) أوائل العام 2003 بالمساعدة في الهجمات على الولايات المتحدة وحكم عليه بالسجن 15 عاما. والمتصدق هو المتهم الوحيد بضلوعه في هجمات سبتمبر/ أيلول.

لكن المحكمة العليا الاتحادية الألمانية في كارلسروهه أبطلت الإدانة في مارس/ آذار الماضي وأمرت بإعادة المحاكمة بسبب حجب الخارجية الأميركية أدلة أساسية في القضية.

يذكر أن محكمة هامبورغ نفسها قضت في فبراير/ شباط الماضي بتبرئة مشتبه به آخر يدعى عبد الغني مزودي الذي حوكم باتهامات مماثلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة