ملكة بريطانيا لن تحضر حفل زواج تشارلز وكاميلا   
الأربعاء 14/1/1426 هـ - الموافق 23/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:41 (مكة المكرمة)، 9:41 (غرينتش)
الملكة إليزابيث مع زوجها الأمير فيليب وابنها الأمير تشارلز وحفيديها الأميرين وليام وهاري
(رويترز-أرشيف)

أعلن قصر باكنغهام أن الملكة إليزابيث لن تحضر حفل زواج أكبر أبنائها الأمير تشارلز وصديقته كاميلا باركر بولز.
 
وعزا قصر باكنغهام في بيان له عدم حضور الملكة لمراسم الزواج المدني لمعرفتها بأن الأمير تشارلز والسيدة باركر بولز يريدان إبقاء المناسبة في أضيق نطاق ممكن.
 
وستكتفي الملكة عوضا عن ذلك بحضور صلاة كنسية لمباركة الزواج عقب المراسم المدنية في الثامن من أبريل/ نيسان المقبل.
 
أما ابنا تشارلز الأميران هاري وويليامس، وابنا كاميلا، توم ولاورا فيحضرون في بلدية ويندسور حيث سيجرى الزواج المدني حسب ما أكده القصر.
 
وثار جدل كبير حول الزواج منذ الإعلان عنه في العاشر من فبراير/ شباط الجاري حيث ادعت الصحف أن الملكة وولي العهد البريطاني دخلا في جدال حاد بشأن الكيفية التي تم بها الكشف عن بعض الخطط الخاصة بالزواج.
 
كما اضطر تشارلز إلى تغيير مكان إقامة الحفل من قلعة وندسور حيث مقر إقامة الملكة في غرب لندن إلى مقر بلدية وندسور بسبب صعوبات في الحصول على تصريح من القلعة بإقامة الحفل.
 
ويتجادل خبراء دستوريون بشأن ما إذا كان من حق أفراد العائلة المالكة بإنجلترا الزواج في حفل مدني.
 
 وكان الأمير تشارلز قد انفصل عن الأميرة الراحلة ديانا عام 1996 والتي كان جمالها وفتنتها والصعوبات التي واجهتها في زواجها مثار اهتمام الصحف الشعبية البريطانية على مدار عدة سنوات.
 
وأشارت بعض استطلاعات الرأي إلى أن الشعب البريطاني يعارض زواج أمير ويلز ومحبوبته التي بدأت العلاقة بينهما منذ فترة طويلة.
 
كما صورت الصحف الشعبية كاميلا على أنها "امرأة أخرى" استولت على مشاعر تشارلز منذ أول لقاء جمع بينهما في عام 1970 وأن ديانا اعتبرتها السبب الرئيسي في انهيار زواجها.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة