دانفورث يزور الخرطوم بعد رفضها مقترحات إيغاد   
الثلاثاء 1424/5/17 هـ - الموافق 15/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وفد الحكومة السودانية في مفاوضات كينيا (أرشيف)
يصل الخرطوم غدا الأربعاء المبعوث الأميركي للسلام في السودان جون دانفورث حاملا مقترحات تنوي واشنطن طرحها في جولة مفاوضات السلام المقبلة يوم 23 يوليو/ تموز الجاري. وسيزور دانفورث القاهرة بعد الخرطوم.

وكانت الحكومة السودانية قد دعت أمس مصر والجامعة العربية للاشتراك رسميا في المفاوضات الجارية في كينيا بينها وبين الحركة الشعبية لتحرير السودان، وذلك عقب فشل الجولة الأخيرة التي طرح فيها الوسطاء مقترحات تكرس انفصال جنوب السودان.

وقد رفضت الخرطوم تلك المقترحات وهددت بمغادرة المفاوضات نهائيا إذا دأب الوسطاء على طرح مثل تلك الأطروحات.

وقد شن الرئيس السوداني عمر حسن البشير هجوما حادا على مقترحات قدمتها الهيئة الحكومية للتنمية ومكافحة التصحر (إيغاد) من أجل تحقيق السلام في السودان.

ونقلت الإذاعة السودانية عن البشير قوله إنه "إذا أصرت إيغاد على مقترحاتها فلتذهب هي ومن يقف وراءها إلى الجحيم"، داعيا مصر إلى المشاركة بوفد رسمي في مفاوضات السلام السودانية التي انتهت جولتها السادسة بالفشل.

وقال البشير إن مقترحات الوسطاء في إيغاد لإحلال السلام في البلاد غير مقبولة إلى حد ينبغي لهم معه أن "يبللوها ويشربوا ماءها"، مؤكدا أنهم سيلقون الترحيب إذا تقدموا ببديل معقول.

وينص اتفاق ماشاكوس الموقع في صيف 2002 على منح الجنوب حكما ذاتيا لفترة انتقالية من ست سنوات يليها إجراء استفتاء بشأن تقرير المصير. وتتناول الاقتراحات التي قدمتها إيغاد تقاسم السلطة والثروات وكذلك الاتفاقات المتعلقة بالأمن خلال فترة الحكم الذاتي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة