خلافات عميقة تمدد مفاوضات نووي إيران   
الأربعاء 1436/9/22 هـ - الموافق 8/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

قال مصدر مطلع الثلاثاء إن المحادثات بين إيران والقوى العالمية الست لا يمكن أن تستمر بلا نهاية، وإنه يجب التوصل إلى اتفاق قريبا لرفع العقوبات مقابل الحد من أنشطة برنامج طهران النووي.

ونسبت وكالة رويترز لمصدر طلب عدم ذكر اسمه ووصفته بالمطلع القول إن المفاوضات ليست مفتوحة المدة أو بلا موعد نهائي.

وأضاف المصدر "وصلنا إلى النهاية.. قمنا بتمديد أخير لمرة واحدة، من الصعب أن نرى كيف أو لماذا نذهب إلى أبعد من ذلك، إما أن يحدث (إبرام اتفاق) في الساعات الـ48 القادمة أو لا".

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن المفاوضات مع إيران ستمدد حتى العاشر من يوليو/تموز الجاري.

وفيما حان الموعد النهائي للمفاوضات اليوم الثلاثاء انكب وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف ودبلوماسيون آخرون على البحث عن اختراق بالمباحثات التي دخلت يومها الـ12 في فيينا عاصمة النمسا.

وتحدث جميع المفاوضين عن "خلافات عميقة" لا تزال عالقة وليس هناك أي مؤشر برز إلى العيان حتى الآن يدل على أن تلك الخلافات قد حلت، وهي تباينات في المواقف تتراوح بين قواعد تفتيش المواقع الإيرانية المشتبه بها والحدود المسموح لإيران بها في مجال البحث وتطوير تقنية نووية متقدمة.

وفي واشنطن، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إن الأطراف المشاركة في مفاوضات فيينا "لم تكن أقرب إلى التوصل لاتفاق نهائي مثلما هو الآن"، لكنه أقر مع ذلك بوجود خلافات كبيرة.

وأوضح أن هذا الاقتراب في التوصل إلى اتفاق نهائي "مؤشر على أن هذه المفاوضات جديرة بالاستمرار فيها حتى الآن على الأقل".

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر مقربة من المفاوضات أن مسؤولين أميركيين في فيينا سعوا ثلاث مرات للاتصال بنظرائهم الإسرائيليين لإطلاعهم على ما يجري دون جدوى.

وكانت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني قالت في وقت سابق الثلاثاء إن مفاوضات الملف النووي الإيراني ستستمر لعدة أيام أخرى، وإن بعض القضايا الجوهرية لا تزال عالقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة