خمس إصابات جديدة بالجمرة الخبيثة في أميركا   
الأحد 26/7/1422 هـ - الموافق 14/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محققو (FBI) أمام المبنى الذي أرسل إليه ظرف مريب احتوى على مسحوق أبيض أمس
تصاعدت مشاعر القلق في الشارع الأميركي بعد نشر تقارير تفيد باكتشاف خمس إصابات جديدة بالجمرة الخبيثة. وأعلنت شركة مايكروسوفت أنها عثرت على بكتيريا المرض في مظروف أرسل لها، بينما اضطرت طائرة لإلغاء رحلتها للاشتباه بوجود المسحوق على متنها.

وقالت السلطات الأميركية إنها اكتشفت خمس إصابات جديدة ببكتيريا الجمرة الخبيثة، بين موظفي شركة (أميركان إنكوربوريشن) بولاية فلوريدا.

وجاءت نتيجة التحاليل التي أجريت على هؤلاء الأشخاص إيجابية ولكن دون أن يكون بالإمكان تحديد ما إذا كانت هذه الحالات مرتبطة بالحالات الأربع السابقة التي أعلن عنها منذ الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها على الإنترنت إن الحالات الخمس الجديدة وقعت بين زملاء رجل في فلوريدا توفي قبل أسبوعين بعد استنشاقه بكتيريا الجمرة الخبيثة.

وقد عولج الأشخاص الخمسة بمضادات حيوية بعد أن أثبتت اختبارات الدم إصابتهم ببكتيريا الجمرة الخبيثة.

وكانت السلطات الأميركية التي تخشى أن تكون هذه الإصابات ناجمة عن هجوم بيولوجي يقف وراءه تنظيم القاعدة قد أعلنت عن اكتشاف أربع إصابات في الأيام القليلة الماضية، قبل أن تقرر فتح تحقيق فدرالي في سبب انتشار هذا المرض في هذا الوقت بالذات.

وكانت السلطات الأميركية أعلنت الجمعة الماضي أن امرأة تعمل في شبكة NBC التلفزيونية الأميركية في نيويورك قد أصيبت بالمرض بعد أن فتحت رسالة ملوثة بالبكتيريا كانت موجهة إلى المقدم الرئيسي لنشرات الأخبار.

وقبل الإعلان عن هذه الإصابة كان ثلاثة أميركيين قد أصيبوا بالمرض بينهم موظف في شركة نشر إعلامي أميركية في فلوريدا توفي لاحقا.

فريق تحقيق تابع لـ FBI أثناء عملية التعقيم من الجمرة الخبيثة في فلوريدا
وفي حادث آخر اكتشفت السلطات المحلية الأميركية وجود آثار لجرثومة الجمرة الخبيثة في رسالة أعيدت من ماليزيا إلى فرع لشركة مايكروسوفت في جنوب غرب الولايات المتحدة، ولم تتسبب الرسالة في إصابة أي شخص بها حتى الآن.

وبالرغم من أن مسؤولين قللوا من خطورة الأمر إذ لم تتضمن الرسالة أي مسحوق ولا أي مادة غامضة, فإن المخاوف ما زالت قائمة لمعرفة ما إذا كان الأمر يتعلق بعنصر يمكن أن يؤدي إلى نشر المرض أو يدخل في مقومات اللقاح.

واضطرت إحدى طائرات شركة يو أس إيرويز الأميركية للهبوط الاضطراري في إنديانا بولس أثناء رحلة لها من نورث كارولاينا إلى دنفر بعد اكتشاف مسحوق غامض على متنها ثبت فيما بعد أنه غير سام.

وقال متحدث عسكري إن خبراء المواد الخطيرة كانوا في انتظار الرحلة في إنديانا بولس لفحصها. وأضاف أنه تم تحويل مسار الرحلة عندما اكتشفت مضيفة على متن الطائرة وجود مسحوق عثرت عليه في سلة مهملات بالطائرة.

ولم يستبعد نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني وجود صلة بين ظهور حالات الجمرة الخبيثة في بلاده وشبكة أسامة بن لادن، بينما قلل مسؤولون أميركيون آخرون من جدية هذا الاحتمال، لكن قرار مكتب التحقيقات الفدرالي فتح تحقيق بالقضية يشير إلى تنامي القلق في صفوف الإدارات الأميركية من الاحتمال الذي أشار إليه تشيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة