علماء يبحثون سبب فيضانات أوروبا وموجاتها الحارة   
السبت 13/7/1428 هـ - الموافق 28/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:25 (مكة المكرمة)، 18:25 (غرينتش)

جانب من الفيضانات التي اجتاحت
وسط بريطانيا هذا الأسبوع (الفرنسية)
قال علماء إن محاكاة الواقع بالاستعانة بأجهزة الحاسوب ربما توضح ما إذا كانت الظواهر المناخية غير العادية مثل الفيضانات وموجات الحرارة التي اجتاحت أوروبا هذا الأسبوع ناجمة عن تغيرات مناخية.

ويقول أستاذ المناخ بجامعة أوكسفورد مايلز ألان إنه لا يمكن تحميل مسئولية ارتفاع درجات حرارة الأرض لظاهرة بعينها، والصحيح هو فهم ما يسهم في وجود المخاطر التي تؤدي إلى وقوع مثل هذه الظواهر.

ويرأس ألان فريقا يقود الآلاف من عمليات المحاكاة للفيضان الذي اجتاح بريطانيا عام 2000 حين شهد فصل الخريف هطول أكبر كمية من الأمطار في 230 عاما.

ويشارك أكثر من ستة آلاف شخص في التجربة بحيث يجري كل حاسوب شخصي عملية محاكاة واحدة للمناخ سواء بوضع انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري كنتيجة للنشاط الإنساني في الحسبان أو بدونها، كي يحدد مدى مساهمة ارتفاع درجات حرارة الأرض في حدوث الفيضان.

وقال ألان إن النتائج ستنشر في وقت لاحق من العام وربما تمهد الطريق لدراسات مماثلة.

وفي المقابل يتفق معظم العلماء على أن التغيرات المناخية الناجمة عن النشاط الإنساني نتيجة انبعاث غازات تسبب ظاهرة الاحتباس الحراري مثل ثاني أكسيد الكربون، ستؤدي إلى ارتفاع درجات حرارة الأرض.

والربط بين ظاهرة واحدة وارتفاع درجات حرارة الأرض مسألة مختلفة في ضوء العوامل المتشابكة التي تؤثر على الطقس، لكن بعض العلماء يعتقدون بأن في وسعهم تحقيق ذلك.

يشار إلى أنه في ثاني موجة حارة تشهدها اليونان هذا الصيف، ارتفعت درجات الحرارة إلى 45 درجة مئوية هذا الأسبوع. وكانت الحرارة قد سجلت مستويات قياسية منذ 110 أعوام في موجة حارة سابقة في يونيو/ حزيران الماضي حين بلغت درجات الحرارة 46 درجة مئوية.

وأدت درجات حرارة قياسية هذا الشهر إلى وفاة نحو 500 شخص في المجر ودخول 19 ألف روماني إلى المستشفيات، كما تسببت في اندلاع حرائق غابات في بلغاريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة