منظمة الوحدة الأفريقية تدعو لوقف الاضطرابات في مدغشقر   
السبت 1423/1/2 هـ - الموافق 16/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعمال شغب نظمها أنصار المعارضة في العاصمة مطالبين بإعلان زعيمهم رئيسا للبلاد (أرشيف)
دعا اجتماع وزاري لمنظمة الوحدة الأفريقية جميع الأحزاب في مدغشقر لإنهاء مظاهراتها وإضراباتها الرامية إلى إسقاط الحكومة بعد اتهامها بتزوير الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أعلن إثرها مرشح المعارضة نفسه رئيسا للبلاد.

وقال مجلس وزراء المنظمة أمس الجمعة إن على جميع هذه الأحزاب وضع حد لمظاهراتها وإضراباتها العامة وفتح الطرق التي أغلقتها في أنحاء متفرقة من البلاد والإحجام عن ارتكاب أي أعمال عنف ووقف سياسة التحريض على الكراهية والتعصب العرقي على الفور.

وطالب الاجتماع الوزاري للمنظمة المستمر منذ يوم الأربعاء الماضي في العاصمة الإثيوبية مؤيدي راتسيراكا ورافالومانانا لاستئناف الحوار من دون أي تأجيل تحت رعاية منظمة الوحدة الأفريقية.

وبعد سماعه لتقرير قدمه رئيس ساحل العاج السابق أنتونيو ماكارينهاس -الذي يرأس حاليا المجموعة الوزارية للمنظمة- ناشد الاجتماع طرفي النزاع في مدغشقر التعامل مع عرض المنظمة الأفريقية بإيجاب والرامي إلى تشكيل حكومة مصالحة وطنية قبل إجراء الانتخابات الجديدة في مدغشقر.

وكان زعيم المعارضة مارك رافالومانانا قد أعلن نفسه رئيسا لمدغشقر الشهر الماضي، مؤكدا أنه حقق الفوز على الرئيس ديدير راتسيراكا منذ الجولة الأولى في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأقدم على تعيين وزراء لحكومته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة