شراكة أميركية أردنية في تطوير تكنولوجيا المعلومات   
الاثنين 20/2/1422 هـ - الموافق 14/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبرم مسؤولون في شركات تكنولوجيا المعلومات في الأردن والولايات المتحدة الأميركية اتفاقا من شأنه جعل الأردن قاعدة لتطوير برمجيات تصدر للولايات المتحدة. وقد تم هذا الاتفاق أثناء زيارة البعثة التجارية الأميركية لتكنولوجيا المعلومات للأردن التي أنهت أعمالها أمس الأحد بعد مباحثات هدفت لصياغة شراكات ومنح رخص للشركات الأردنية تمكنها من تنفيذ هذا الاتفاق.

وتأتي هذه الزيارة ضمن مبادرة لبرنامج الشراكة الأردنية الأميركية للأعمال الذي تموله الوكالة الأميركية للإنماء الدولي VSAID لدعم وتطوير الصناعات الناشئة مثل قطاع تكنولوجيا المعلومات لترويج الأردن محورا هاما لهذه الصناعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومصدرا لسلع وخدمات متعلقة بهذا القطاع.

يشار إلى أن الحكومة الأردنية قامت خلال الفترة الماضية بتبني وتعديل 16 قانونا وتشريعا في هذا المجال، كما أثبتت التزامها بتطبيق قوانين الملكية الفكرية لما لها من أهمية في دعم قطاع تكنولوجيا المعلومات، مما أدى إلى انخفاض القرصنة أو التعدي على البرامج الأصلية بنسبة 40%.

وكان لقيام الأردن بتوقيع اتفاقية للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة وانضمامه لمنظمة التجارة العالمية انعكاس إيجابي على التنمية الاقتصادية وتحقيق النمو الاقتصادي.

وتعمل الوكالة الأميركية للإنماء الدولي حاليا بالتعاون مع وزارة البريد والاتصالات الأردنية على تهيئة البيئة القانونية للقطاع ليكون الأردن من أوائل الدول التي ستطبق قانونا للتجارة الإلكترونية في المنطقة.

ونشطت مؤسسة تشجيع الاستثمار مؤخرا في منح التراخيص لمشاريع في هذا القطاع حيث تم خلال فترة قصيرة استقطاب حوالي 60 مليون دولار من الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وقالت مصادر أردنية لوكالة "قدس برس" إن مستشارين من مايكروسوفت يعملون حاليا مع الحكومة الأردنية لدعم مبادرة الحكومة الإلكترونية التي ينوي الأردن تطبيقها لربط جميع قطاعات المجتمع بالتطور التكنولوجي في هذا السياق.

وحسب إحصاءات رسمية فإن مبيعات السوق الأردنية الإجمالية لبرمجيات أجهزة تكنولوجيا المعلومات قدرت بمبلغ 60 مليون دولار. وتقدر صادرات القطاع حاليا بنحو 7 ملايين دولار أميركي ومن المتوقع أن تنمو بنسبة 100% سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة