الجيش الفلبيني يشن هجوما واسعا على جماعة أبو سياف   
الثلاثاء 1428/8/1 هـ - الموافق 14/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)

الهجوم يأتي عقب مقتل 60 شخصا منهم 26 جنديا (الفرنسية)
شن الجيش الفلبيني هجوما جديدا على مسلحي جماعة أبو سياف جنوب البلاد دون ورود أنباء عن ضحايا وخسائر حتى الآن.

وقالت رئيسة الفلبين غلوريا ماكابال أرويو إن الجيش قام بهجوم كامل بري وبحري وجوي ضد ما وصفته بـ"خلايا إرهابية" في جولو وباسيلان وسولو.

ويأتي الهجوم عقب مقتل 60 شخصا منهم 26 جنديا يوم الخميس، وقد تعهدت الحكومة على أثر ذلك بإنهاء العنف.

وأرسلت الفلبين نحو عشرة آلاف جندي إلى الجزيرتين قبل أن تنقل تعزيزات بالطائرات إلى جولو أواخر الأسبوع الماضي.

لكن أرويو ذكرت أن الجيش سيتجنب إلى أقصى حد الأهداف المدنية على حد قولها وسيحترم الهدنة المبرمة مع جبهة تحرير مورو.

وقد وقعت هدنة بين جبهة مورو والحكومة في عام 2001 لكن المحادثات لم تتقدم منذ ذلك الحين.

وقال مسؤولون بارزون في وزارة الدفاع إن الحكومة ملتزمة بمحادثات السلام مع جبهة مورو، وهي أكبر جماعة انفصالية في البلاد، وإنها تلاحق فقط جماعة أبو سياف.

لكنهم أشاروا إلى أن هناك مجموعة منشقة عن مورو قد تكون بعض عناصرها تشارك في أنشطة غير قانونية.

وكانت جماعة أبو سياف تبنت هجوما أدى إلى اندلاع حريق على متن عبارة قرب العاصمة مانيلا في فبراير/شباط 2004 وقضى فيه 116 شخصا.

كما تشتبه السلطات بوقوفها وراء مقتل 14 جنديا في يوليو/تموز الماضي في باسيلان، وجد عشرة منهم مقطوعي الرأس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة