تكريم أميركي لإيهود باراك   
الخميس 1434/1/16 هـ - الموافق 29/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:13 (مكة المكرمة)، 6:13 (غرينتش)
باراك وُصف بأنه شريك مهم للولايات المتحدة منذ وقت طويل  (الأوروبية-أرشيف)

يتسلم وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك اليوم الخميس في واشنطن أرفع وسام يمكن أن يمنحه وزير دفاع أميركي, وذلك بعد ثلاثة أيام من إعلان عزمه اعتزال الحياة السياسية العام القادم.

ونقلت رويترز عن مسؤول عسكري أميركي وصفه لباراك بأنه "شريك مهم للولايات المتحدة منذ وقت طويل" مشيرا إلى أنه سيتسلم وسام وزارة الدفاع للخدمة العامة المتميزة.

يُذكر بهذا الصدد أن باراك البالغ من العمر سبعين عاما كان مخططا إستراتيجيا رئيسيا في مواجهة إيران بشأن برنامجها النووي، وعمل أيضا رئيسا للوزراء وقائدا للقوات المسلحة، ودأب على زيارة البنتاغون في السنوات الاخيرة مع اشتداد التوترات مع طهران.

وعمل باراك بعدة مناصب منها وزير الخارجية. وكانت هناك محادثات بشكل منتظم بين باراك ونظيره الأميركي ليون بانيتا، وأجريت ثلاث جولات من هذه المحادثات خلال العدوان على غزة هذا الشهر.

وقد اعتبرت الحكومة المقالة في غزة أن تنحي باراك "دليل على انتصار المقاومة وفشل العدوان على القطاع". وذكرت في بيان تعليقا على ذلك أن اعتزال باراك للحياة السياسية لا يعني إفلاته "من الجرائم التي ارتكبها وأن الجهود الفلسطينية بملاحقته ومجرمي الحرب الآخرين ستستمر حتى تتم معاقبتهم على جرائمهم التي ارتكبوها بحق الشعب الفلسطيني".

وكان باراك أعلن مؤخرا أنه قرر أن يعتزل الحياة السياسية والحزبية عند تشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل. وترددت تكهنات بأن باراك قد يخلفه وزير الخارجية الحالي أفيغدور ليبرمان وهو شريك أكثر تشددا لليكود بالائتلاف الحاكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة