بلير يدافع عن وقف التحقيق بصفقة طائرات مع السعودية   
السبت 1427/11/26 هـ - الموافق 16/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

توني بلير (يسار) يعتبر السعودية شريكا وحليفا رئيسيا (رويترز-أرشيف)

دافع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن قرار قضاء بلاده وقف التحقيق في صفقة دفاع بمليارات الجنيهات مع السعودية، معتبرا أن ذلك مهم بالنسبة للمصالح البريطانية.

وقال بلير للصحفيين في بروكسل حيث يحضر قمة الاتحاد الأوروبي "لو كنا سمحنا لهذا الأمر بأن يمضي قدما لكنا ألحقنا ضررا بالغا بمصالح هذا البلد". وأكد بلير أنه يتحمل المسؤولية الكاملة في وقف التحقيق.

وأضاف بلير أنه "لو كان هذا التحقيق قد استمر لكنا عانينا على مدى شهور أو ربما سنوات من مشاعر استياء بيننا وبين شريك وحليف رئيسي".

وواصل بلير دفاعه عن القرار قائلا "دوري كرئيس وزراء هو تقديم النصح بشأن ما يخدم المصالح الوطنية والإستراتيجية لهذا البلد بشكل أفضل وليس لدي أدنى شك في أن القرار الصحيح اتخذ في هذا الخصوص".

وقد انتقدت عدة أطراف بريطانية بينها أعضاء في مجلس العموم (برلمان) قرار وقف التحقيق واعتبرت أنه يسيء لسمعة البلاد وخاصة للمؤسسة القضائية البريطانية.

واعتبر رئيس تحرير صحيفة القدس العربي عبد الباري عطوان أن هذه القضية تعطي الدليل على أن القضاء البريطاني لم يعد محصنا، وأن المال العربي اخترقه.

وتوقع عطوان في اتصال مع الجزيرة أن تثير القضية ضجة بالصحافة البريطانية، وأن تفتح الحكومة القادمة تحقيقا بالملف للكشف عن جميع الأطراف المتورطة بالصفقة.

صفقة الطائرات بين بريطانيا والسعودية تقدر بمليارات الجنيهات (الفرنسية-أرشيف)
ضغوط سعودية
وقد أوقف محققون بريطانيون تحقيقا في صفقة طائرات للمملكة العربية السعودية، بعد أن هددت الأخيرة بإلغاء صفقة جديدة بمليارات الجنيهات الإسترلينية في حال مواصلة التحقيق.

وحسب المدعي العام اللورد بيتر غولد سميث فإن التحقيقات كانت تجرى بشأن صفقات رشى يعتقد أن مسؤولين بشركة "بي أي إي" البريطانية دفعوها لمسؤوليين سعوديين مقابل صفقة شراء طائرات تورنيدو.

وفي مطلع الشهر الجاري أفادت صحيفة ديلي تلغراف أن الرياض أمهلت لندن عشرة أيام لوقف التحقيق بتهم تتعلق بدفع الشركة اليريطانية رشى لأفراد من الأسرة المالكة في السعودية، وإلا خسرت عقد شراء 72 طائرة بقيمة نحو عشرة مليارات إسترليني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة