مقتل 12 في هجوم انتحاري بكشمير   
الاثنين 1422/7/13 هـ - الموافق 1/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة تبحث عن جرحى وسط الحطام الذي خلفه الانفجار في سرينغار
قتل 12 شخصا على الأقل وأصيب العشرات بانفجار ضخم في وسط مدينة سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير الهندية. وأكد شهود عيان أن سيارة مفخخة انفجرت أمام مجلس الولاية وأن معظم القتلى والمصابين من رجال الشرطة.

وأكدت مصادر الشرطة أن الانفجار نجم عن عملية انتحارية بسيارة ملغومة أثناء انعقاد جلسة لمجلس الولاية. وقالت الأنباء إن أشلاء جثث القتلى تناثرت في مكان الانفجار ووقع عشرات -من بينهم عدد من رجال الشرطة- في بركة من الدماء خارج المبنى الواقع في قلب سرينغار.

وأكد شهود عيان أن شخصين كانا بداخل سيارة اقتحمت البوابة الرئيسية الخاضعة لحراسة مشددة حيث تمت عملية التفجير. وتوقعت مصادر الشرطة ارتفاع عدد القتلى لخطورة إصابات معظم الجرحى. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وكانت أعمال العنف قد تواصلت في ولاية كشمير رغم إعلان نيودلهي عن تراجعها عقب الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة. وكان المقاتلون الكشميريون قد استهدفوا من قبل مقر المجلس في هجوم بالصواريخ والقنابل. وقتل أكثر من 30 ألفا في صراع كشمير المستمر منذ عام 1989.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة