جولة إعادة في رئاسيات ليبيريا   
الاثنين 20/11/1432 هـ - الموافق 17/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:33 (مكة المكرمة)، 6:33 (غرينتش)

رئيسة ليبيريا تتقدم على منافسيها لكنها لم تحصل على أغلبية تؤهلها للفوز (رويترز)

سحب مرشح المعارضة الرئيسي في الانتخابات الرئاسية الليبيرية وينستون توبمان طلبا بإعادة فرز الأصوات، وقال إنه سيشارك في جولة الإعادة المقررة الشهر المقبل.

وجاء إعلان توبمان بعد قرار اللجنة الانتخابية أمس الأحد بأن أيا من المرشحين لم يحصل على الأغلبية المطلقة.

وكانت تسعة أحزاب معارضة طلبت في وقت سابق من اللجنة الانتخابية إعادة فرز أصوات الجولة الأولى بزعم أن النتائج المعلنة مزورة.

وقالت الأحزاب التسعة -ومن بينها المنافسان الرئيسيان للرئيسة إيلين جونسون سيرليف- في بيان خلال تجمع، إنها ترغب من اللجنة الانتخابية الوطنية في أن تكشف عن العدد الإجمالي للناخبين بكل مقاطعة وإعادة فرز كل الأصوات.

وهدد الخلاف بإعاقة ثاني انتخابات في ليبيريا بعد الحرب تمثل اختبارا للتقدم نحو الاستقرار، واستعداد البلاد لاستقبال استثمارات في قطاعيْ التعدين والزراعة.

وأظهرت أحدث النتائج التي أعلنت أمس الأحد أن الرئيسة الفائزة مؤخرا بجائزة نوبل للسلام تتقدم السباق بنسبة 44% من الأصوات، يليها توبمان مرشح حزب المؤتمر من أجل التغيير الوطني بنسبة 32.2% بعد فرز 96% من الأصوات.

ورغم تقدمها، فإن سيرليف لم تحصل على الأغلبية التي تؤهلها للفوز في الجولة الأولى، وأعلن رئيس اللجنة الانتخابية أنه من المرجح أن تحسم الانتخابات في الجولة الثانية.

ولا يزال مرشح المعارضة وينستون توبمان -الذي ينافس على نفس القائمة إلي جانب نجم كرة القدم السابق جورج ويا- في المرتبة الثانية، في حين أن المرشح الثالث سيكون على الأرجح زعيم المتمردين السابق برنس جونسون، الذي حصل حتى الآن على 12% من الأصوات.

ومن المقرر أن تجرى جولة الإعادة مطلع نوفمبر/تشرين الثاني طالما لم يحصل أي من المرشحين على نسبة 50% من التصويت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة