محكمة إسرائيلية تدين نائبا فلسطينيا   
الاثنين 1426/8/2 هـ - الموافق 5/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)
الحكم على خضر سيصدر في 23 أكتوبر/تشرين الأول المقبل 
أدانت محكمة أمنية إسرائيلية نائبا في المجلس التشريعي الفلسطيني بدعوى الضلوع في هجمات شنها ناشطون على مستوطنين يهود في الضفة الغربية المحتلة.
 
وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن النائب حسام خضر العضو في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الذي اعتقل عام 2003 اعترف في إطار صفقة مع سلطات الادعاء بأنه مذنب في ثلاث تهم تتعلق بالإرهاب.
 
وقال الجيش إن خضر اعترف بتكوين وتمويل خلية من الناشطين في مدينة نابلس بالضفة الغربية نفذ اثنان من أعضائها هجوما فاشلا على مستوطنة قريبة.
 
كما أدين خضر بالعلم بهجوم آخر على إحدى المستوطنات وعدم إبلاغ السلطات الإسرائيلية به.
 
بيد أن غسان خضر نفى التهم الموجهة إلى شقيقه وخاصة تمويل عمليات عسكرية نفذتها كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.
 
وذكر غسان أن شقيقه أوضح أمام المحكمة أن اعتقاله مؤامرة تهدف إلى الحد من تأثيره في الشارع الفلسطيني، بسبب مواقفه ضد الفساد داخل السلطة الفلسطينية من جهة وبسبب مواقفه الداعية إلى مقاومة الاحتلال من جهة أخرى.
 
ومن المقرر أن يصدر قرار المحكمة العسكرية الإسرائيلية بحق حسام خضر في شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة