العراق يطالب الكويت بالفعل قبل القول   
الأربعاء 1421/11/1 هـ - الموافق 24/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رفضت صحيفة رسمية عراقية اليوم دعوة كويتية لرفع العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على العراق، وقالت إن بغداد ترغب في أن ترى أفعالا وليس مجرد أقوال.
صباح الأحمد الصباح

وكان وزير الخارجية الكويتي صباح الأحمد الصباح قد أيد الدعوة التي أطلقتها إحدى الصحف الكويتية لرفع العقوبات المفروضة على العراق منذ غزوه للكويت قبل عشرة أعوام.

وقالت صحيفة الثورة العراقية الناطقة بلسان حزب البعث الحاكم في مقال افتتاحي بالصفحة الأولى إن دعوة الصحيفة وتعليقات الوزير الكويتي لا تعني أن الكويت قد غيرت موقفها تجاه العراق. وأضافت أن على الكويت أن تترجم هذا التغيير إلى أفعال حقيقية وليس مجرد أقوال.

وتابعت أن الكويت مطالبة بتغيير موقفها إزاء العراق في المحافل الإقليمية والعربية والدولية كي تثبت للعراقيين أنها جادة في ذلك. وأضافت أنه يتعين على الكويتيين أن يمتنعوا كذلك عن مضايقة قوارب الصيد والسفن المتجهة إلى العراق والقادمة منه.

وقال مسؤولون كويتيون أمس إن الكويت احتجزت سفينة في مياهها الإقليمية لمحاولتها تهريب ألف طن من النفط الخام من العراق في انتهاك لعقوبات الأمم المتحدة.

وقالت "الثورة" إن على الكويت أن تمنع الطائرات الأميركية والبريطانية من استخدام أراضيها في شن هجمات يومية على العراق.

وتستخدم طائرات أميركية وبريطانية قواعد جوية بالكويت والسعودية لمراقبة منطقة حظر الطيران في جنوب العراق. كما تستخدم قاعدة انجرلك التركية لمراقبة حظر الطيران بشمال العراق.

وقالت "الثورة" إن على الكويت أن توقف أيضا اللعبة التي تمارسها بشأن المفقودين في العمليات العسكرية، والذين تقول الكويت إنهم أسرى حرب.

وتقول الكويت إن مئات من مواطنيها فقدوا بعد الغزو العراقي في أغسطس/آب عام 1990. وينفي العراق وجود أسرى كويتيين محتجزين لديه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة