قتلى بالدجيل والسيستاني يدعو للمصادقة على قانون الانتخابات   
السبت 1429/9/13 هـ - الموافق 13/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)
جندي أميركي وآخر عراقي  يفتشان السيارات (الفرنسية)

قتل واحد وثلاثون شخصا وأصيب أكثر من خمسة وأربعين آخرين في تفجير في منطقة الدجيل شمال بغداد، وذلك في حادث وصف بأنه الأعنف خلال شهور. وسياسيا طالب ممثل للمرجع الشيعي آية الله علي السيستاني اليوم الجمعة أعضاء مجلس النواب العراقي بالإسراع في المصادقة على قانون الانتخابات المثير للجدل.

وقالت الشرطة العراقية إن سيارة مفخخة استهدفت مقر الشرطة ببلدة الدجيل شمال بغداد قرب سوق تجارية في المنطقة، وإن الحصيلة مرشحة للارتفاع نظرا لشدة الإصابات. وأفادت الشرطة أن الضحايا خليط من رجال الشرطة والمدنيين.

وأعلن مصدر أمني أن انتحاريا فجر شاحنة مفخخة اليوم أمام مقر للشرطة في مدينة الدجيل. وقال مصدر في وزارة الداخلية طالبا عدم الكشف عن اسمه إن شاحنة مفخخة انفجرت نحو الساعة السادسة مساء أمام مقر للشرطة مما أدى إلى مقتل 30 شخصا وإصابة 40 بجروح.
 
الأكثر دموية
ويعتبر هذا التفجير الأكثر دموية من حيث عدد الضحايا منذ 26 أغسطس/آب الماضي حيث فجر انتحاري نفسه حينها بسيارة أمام مقر لتجنيد عناصر من الشرطة في بلدة جلولاء في محافظة ديالى شمال شرق بغداد مما أدى إلى مقتل 25 شخصا.

البرلمان العراقي طالبه السيستاني بالمصادقة على قانون الانتخابات (الفرنسية-أرشيف) 
وفي وقت سابق من اليوم قتل شخصان وأصيب 15 آخرون بجروح بهجوم وقع في حسينية شمال الموصل. وفي التطورات الميدانية أعلن الجيش الأميركي في بيان العثور على جثث  فتاتين وجنديين عراقيين متحللة في بعقوبة يوم الأربعاء.

وفي بغداد قال الجيش الأميركي إن قوات عراقية وأميركية قتلت شخصين من مقاتلي تنظيم القاعدة شمال شرق بغداد، كما اعتقلت شخصين تشتبه في أنهما كانا يدبران هجمات بالقنابل في وادي نهر دجلة وذلك خلال عمليات قامت بها أمس واليوم.

وقالت الشرطة العراقية إنه تم العثور على جثة امرأة بها آثار طعنات أمس في منزلها ببلدة الحصوة على بعد خمسين كيلومترا جنوب بغداد. وفي بلدة المسيب جنوب بغداد قالت الشرطة إن مسلحين أصابوا صبيا في حادث إطلاق نار من سيارة أمس.

قانون الانتخابات
وفي الشأن السياسي طالب ممثل للمرجع الشيعي آية الله علي السيستاني اليوم الجمعة أعضاء مجلس النواب العراقي بالإسراع في المصادقة على قانون الانتخابات المثير للجدل.
 
وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة في مدينة كربلاء جنوب بغداد "أدعو مجلس النواب إلى سرعة الموافقة على قانون انتخابات مجالس المحافظات".

وأشار الكربلائي إلى "تأكيد المرجع السيستاني على أهمية اللجوء إلى الحوار واعتماد الحلول التوافقية والتهدئة لأي أزمة تمر بالعراق، مثلما أكد على ضرورة عدم اللجوء إلى ما يهيج الأمور والعواطف".

وكان مصدر برلماني قد أعلن الأربعاء عن "تشكيل لجنة برلمانية برئاسة رئيس مجلس النواب (محمود المشهداني) لبحث نقاط الخلاف ودراسة المقترحات للتوصل إلى حل توافقي حول  قانون انتخابات مجالس المحافظات".

جدل سياسي
عناصر الصحوة يثيرون اختلافا بين الفرقاء السياسيين بالعراق (الفرنسية-أرشيف)
ومن جهة أخرى تواصل الجدل بين الأطراف العراقية بشأن الموقف من مسألة دمج قوات الصحوات في الأجهزة الأمنية، فقد دعا طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي الحكومة إلى معاملة أفراد الصحوات مثل معاملة المليشيات التي أدمجت في الجيش وخصصت لتأهيلها ميزانيات ضخمة.

وفي المقابل استنكر التيار الصدري -الذي يتزعمه رجل الدين الشاب مقتدى الصدر- قرار الحكومة دمج الصحوات ضمن قوات الأمن، معتبرا أن عناصرها كانوا "أعداء العراقيين بالأمس".

كما جدد التيار الصدري رفضه إبرام اتفاقية أمنية بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة، مطالبا بـ"تحطيم مشاريع أميركا" في المنطقة.

وقال ضياء الشوكي العضو البارز في التيار الصدري في خطبة صلاة الجمعة في مسجد الكوفة (150 كلم جنوب بغداد) "نرفض عقد أي اتفاقية أمنية بين العراق وأميركا، ونجدد رفضنا للاحتلال بكل أشكاله وألوانه".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة