مسؤول دولي يتهم إسرائيل بعرقلة إغاثة الفلسطينيين   
السبت 1423/4/19 هـ - الموافق 29/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي إسرائيلي يوقف فلسطينية تحاول عبور حاجز قلنديا على الطريق من القدس إلى رام الله (أرشيف)
قال مسؤول كبير بالأمم المتحدة إن القيود التي يفرضها الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية وغزة تشكل تهديدا خطيرا للعمل الإنساني مع اللاجئين الفلسطينيين.

وأدلى بيتر هانسن المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) بهذه التصريحات بعد محادثات مع الكونغرس الأميركي الجمعة أثار خلالها شكوكا بشأن دور الوكالة في المخيمات التي تصفها إسرائيل بأنها بؤر إرهاب.

وأوضح هانسن أنه تم تخفيف حصار بدأ قبل شهر على ميناء غزة ولكن التأخير والقيود في إصدار التصاريح للموظفين المحليين لأونروا تعرقل عملهم مع نحو 865 ألف لاجئ مسجلين في غزة و618 ألفا في الضفة الغربية.

وأضاف المسؤول الدولي "هذه التصاريح تدوم فترة قصيرة جدا. إنها بشكل طبيعي تكون على وشك أن تنتهي بحلول الوقت الذي أصدرت فيه, والآن لا يصدرون تصاريح جديدة. ولذلك لدينا أجزاء من منشآتنا لا يمكن أن يعمل بها سوي ما بين 20 و25% فقط من موظفيها لأنهم لا يملكون التصريح لاجتياز نقاط التفتيش الإسرائيلية".

فلسطينيون يتسلمون مواد الإغاثة من أونروا في مخيم خان يونس للاجئين جنوب غزة (أرشيف)
وفي إشارة على ما يبدو إلى خطط بشأن تشديد الجيش الإسرائيلي على التنقل بشكل أكبر قال هانسن "إننا نواجه أزمة إذ أصبح الآن من الصعب علينا التنقل في الضفة الغربية من بلدة إلى أخرى". وأوضح أن العرقلة في غزة أدت إلى فاقة حقيقية, وأضاف "في عملية توزيع للمساعدات أرى لأول مرة أناسا يسحقون تحت الأقدام للحصول على حصصهم".

وقد خرج بعض الفلسطينيين الاستشهاديين من مخيمات اللاجئين مما أثار انتقادات وتساؤلات من جانب إسرائيل لأونروا بشأن استعدادها للإبلاغ عن الأنشطة غير القانونية حولها. وبعث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان برسالة إلى توم لانتوس العضو الديمقراطي في لجنة العلاقات الدولية بمجلس النواب الأميركي لتوضيح دور أونروا بعد أن اتهمها لانتوس بتواطئها فيما أسماه الإرهاب وأنها أخفقت في منع تحول المخيمات إلى "مراكز للنشاط الإرهابي".

ووجد لانتوس تأييدا في اتهامه من جانب المستشار القانوني الإسرائيلي ألان بيكر الذي أثار قضايا مماثلة مع المسؤولين الأميركيين وأعضاء الكونغرس خلال زيارة لواشنطن الأسبوع الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة