أكثر من 1.5 مليار دولار للسوريين   
الأربعاء 1434/3/19 هـ - الموافق 30/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:31 (مكة المكرمة)، 16:31 (غرينتش)
بان كي مون شكر المانحين الذين اختتموا مؤتمرهم في الكويت (الفرنسية)

تعهد مؤتمر المانحين لدعم الشعب السوري الذي عقد في الكويت الأربعاء بمشاركة نحو ستين دولة، بأكثر من 1.5 مليار دولار كمساعدات إنسانية. وقد رحبت المعارضة السورية بالتعهدات، وأعربت عن أملها بأن تصل إلى مستحقيها.

وقد أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن إجمالي تعهدات الأطراف المشاركة في مؤتمر المانحين لصالح المدنيين السوريين، قد تجاوز 1.5 مليار دولار.

وقال بان في نهاية المؤتمر الذي استضافته الكويت لجمع الأموال لصالح أكثر من خمسة ملايين سوري يعانون من الصراع المستمر منذ 22 شهرا في سوريا، "لقد تخطينا الهدف" المحدد بـ1.5 مليار دولار.

وأعرب المسؤول الأممي في مؤتمره الصحفي عن شكره للمانحين الذين ساهموا "في إنجاح" المؤتمر وجمع أكثر مما طلبه، وقال "يمكن أن نقدم لهم (اللاجئين السوريين) الأمل لمستقبل أفضل".

وكان بان قد طالب المجتمعين بتوفير مبلغ 1.5 مليار دولار لوكالات المنظمة الدولية كمساعدات عاجلة للوفاء باحتياجاتها في سوريا.

ووصف الوضع هناك بأنه مأساوي، قائلا إن نصف المستشفيات وربع المدارس تعرضت للدمار، موضحا أن برنامج الغذاء العالمي يخدم نحو نصف مليون شخص في سوريا.

وكانت كل من الكويت والإمارات والسعودية قد تعهدت خلال المؤتمر الذي ترعاه الأمم المتحدة بتقديم 300 مليون دولار، بينما وعدت الولايات المتحدة بتقديم 155 مليونا، والخارجية الألمانية بعشرة ملايين يورو (13.5 مليون دولار)، وعدد من المنظمات غير الحكومية بـ182 مليون دولار.

وقد حمل أمير دولة الكويت صباح الأحمد الصباح النظام السوري المسؤولية عن الوضع الراهن بسبب تجاهله مطالب الشعب العادلة ورفضه المبادرات الدولية المختلفة.

ودعا الصباح الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى تجاوز ما سماها بعض المواقف المحبطة لإيجاد حل سريع للمأساة.

أمير الكويت يحمّل النظام السوري
مسؤولية الوضع الراهن في البلاد (الفنرسية)
ترحيب المعارضة
من جانبها رحبت المعارضة السورية بالتعهدات المالية التي أعلنتها الدول والجهات المشاركة في مؤتمر المانحين بالكويت.

ووصف المتحدث الرسمي باسم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وليد البني لوكالة الأنباء الألمانية، هذه التعهدات بأنها "خطوة إيجابية للغاية"، ولكنه أكد على ضرورة وجود معلومات وضمانات لوصول هذه الأموال إلى مستحقيها.

يشار إلى أن مؤتمر المانحين انطلق صباح اليوم بمشاركة 59 دولة -بينها روسيا وإيران- و13 منظمة وهيئة إغاثية.

وكان المؤتمر يهدف إلى جمع مساعدات بقيمة مليار دولار لجيران سوريا الذين يوفرون المأوى لنحو 700 ألف من اللاجئين المسجلين، و500 مليون أخرى لتمويل الجهود الإنسانية لأربعة ملايين سوري داخل بلادهم.

وقد أشارت الأمم المتحدة في وقت سابق إلى أن عدد اللاجئين السوريين في دول الجوار بلغ أكثر من 700 ألف، بينهم 200 ألف فروا من ديارهم منذ منتصف الشهر الماضي، وتقول إن ما لا يقل عن 60 ألف شخص قضوا منذ انطلاق الثورة ضد نظام الرئيس بشار الأسد في مارس/آذار2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة