مفوضية حقوق الإنسان تبحث الانتهاكات الإسرائيلية   
الجمعة 22/1/1423 هـ - الموافق 5/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من الشهداء الفلسطينيين الذين
سقطوا برصاص القوات الإسرائيلية
تستعد مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة لعقد اجتماع استثنائي في وقت لاحق اليوم لمناقشة تدهور الوضع بالشرق الأوسط، رغم الشكوك بمدى نجاحه.

ولم يلق الاقتراح بعقد هذه الجلسة الذي جاء بناء على طلب من الدول الإسلامية وفلسطين أي معارضة، لكن بعض الدول الغربية -ومن بينها الولايات المتحدة التي تتمتع بوضع مراقب في المفوضية البالغ عدد أعضائها 53 عضوا- أشارت أثناء انعقاد المؤتمر السنوي للمفوضية إلى أن لديها تحفظات جدية حيال هذا الاجتماع.

وعبرت السفيرة الكندية لدى الأمم المتحدة بجنيف ماريا غيرفس فيدريكير عن أملها بألا يصب المشاركون المزيد من الزيت على النار المتأججة أصلا بالشرق الأوسط.

ماري روبنسون
ومن المقرر أن يبحث الاجتماع بيانا أعدته المفوضة السامية لحقوق الإنسان ماري روبنسون بشأن وضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكانت روبنسون قد دعت أمس لإرسال بعثة إلى المنطقة لتقصي الحقائق، قائلة إنها لا يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي في ظل تصاعد انتهاكات حقوق الإنسان في الشرق الأوسط. كما أكدت دعمها لإمكانية إرسال مراقبين دوليين إلى الأراضي المحتلة، معبرة عن تأييدها الكامل لدعوات مماثلة وجهها الاتحاد الأوروبي بهذا الصدد.

وقال دبلوماسيون إن بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي يعدون قرارا يدعم مقترحات روبنسون، لكن مازال هناك المزيد من المداولات المطلوب إجراؤها حيال ذلك. ويأتي اجتماع اليوم عقب عدة أيام من المداولات المستمرة بشأن الوضع بالشرق الأوسط والذي سيطر على أعمال المؤتمر السنوي للمفوضية الذي افتتح بجنيف في الثامن عشر من الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة