تضامن فلسطيني مع برلماني بريطاني   
الاثنين 1434/3/16 هـ - الموافق 28/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:50 (مكة المكرمة)، 17:50 (غرينتش)
من اعتصام مؤيد لفلسطين بلندن (الجزيرة-أرشيف)
أعربت الجالية الفلسطينية ببريطانيا عن تضامنها مع النائب البريطاني ديفيد وارد الذي يتعرض لهجمة إعلامية من اللوبي الصهيوني في بريطانيا بسبب انتقاده لممارسات إسرائيل بحق الفلسطينيين.
 
وقال مسؤول الإعلام والعلاقات العامة في المنتدى الفلسطيني البريطاني زاهر بيراوي إن الحملة التي يتعرض لها وارد تأتي في إطار "سياسة تكميم الأفواه ومصادرة حرية الرأي والتعبير في بريطانيا، خاصة عندما يتعلق الأمر بفضح ممارسات إسرائيل بحق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة".

ولفت إلى "أن الهجوم الذي تعرض له هذا النائب لا يليق بدولة تزعم أنها أعرق ديمقراطية في العالم"، مشيرا إلى أن "إخراج الانتقاد عن سياقه الصحيح واعتباره نوعا من العنصرية ضد اليهود أمر خاطئ".

ووفق بيراوي "فإن مثل هذه الممارسات والحملات التشهيرية بحق منتقدي دولة الاحتلال لن تستطيع حجب الحقيقة ولن تغطي الوجه الحقيقي لإسرائيل، لأن العالم يراها يوميا في الممارسات العنصرية البشعة بحق الفلسطينيين تحت الاحتلال".

وامتدح بيراوي "شجاعة وارد وقوله كلمة الحق وإصراره عليها رغم ما تعرض من انتقاد وهجوم من اللوبي الصهيوني"، وأشاد "بكل أصدقاء فلسطين ببريطانيا الذين يقولون الحقيقة ولا يخشون في ذلك لومة لائم"، وقال "إن الفلسطينيين في بريطانيا وفي العالم يقدرون لهم هذه المواقف النبيلة وينظرون لهم بكل تقدير واحترام".

وكان وارد صرح بمناسبة إحياء ذكرى ما يعرف بالمحرقة اليهودية (الهولوكوست)، مؤكدا التزامه "باحترام أولئك الذين قتلوا أثناء الهولوكوست"، لكنه اتهم إسرائيل بارتكاب فظائع بحق الفلسطينيين يوميا".

وأثارت تصريحاته غضب اللوبي اليهودي في بريطانيا وتسببت في انتقادات شديدة له، لكنه أكد "أن الحملة ضده لن تثنيه عن الاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني بالقوة نفسها التي تمارسها إسرائيل في القهر ضده".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة