مقتل 36 سودانيا بفيضانات جديدة   
الاثنين 1434/10/6 هـ - الموافق 12/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:57 (مكة المكرمة)، 21:57 (غرينتش)

لقي 36 شخصا بينهم ثمانية من أسرة واحدة بولاية الخرطوم حتفهم أمس، إثر سيول وأمطار اجتاحت الولاية وأدت إلى نفوق مئات من الماشية وانهيار آلاف من الأبنية السكنية، وذلك في وقت حذرت فيه غرفة للطوارئ من فيضانات قادمة رصدت بإيرادات النيل الأزرق بجنوب شرق البلاد.
 
ودعت الغرفة المواطنين على ضفتي النيل إلى اتخاذ الحيطة والحذر لتلافي الفيضان، ووصفت السلطات السودانية الأوضاع بأنها أقرب إلى الكارثة.

وقالت إذاعة أم درمان إن "36 شخصا قتلوا في ولاية النيل ودمر خمسة آلاف منزل بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات".

وكشف مدير الإدارة العامة للدفاع المدني السوداني اللواء هاشم حسين عبد المجيد للجزيرة نت عن مقتل ثمانية أشخاص من أسرة واحدة بمدينة أم درمان ومقتل سبعة آخرين في مناطق متفرقة من ولاية الخرطوم.

وأفاد مصور فرانس برس أن ضواحي الخرطوم تحولت إلى مستنقع تعوم عليه منازل مدمرة كليا أو جزئيا. وقال إن سكان المنازل التي صمدت عمدوا إلى إخراج مقتنياتهم، في حين جلس بعضهم على قطع من الأثاث تفاديا للمياه.

وبدورها توقعت هيئة الأرصاد الجوي السودانية هطول أمطار غزيرة بكافة ولايات السودان مما ينذر بالأسوأ في مقبل الأيام.

وكانت العاصمة الخرطوم وعدد من الولايات السودانية قد شهدت هطول أمطار غزيرة وسيولا وفيضانات الأسبوع الماضي أدت إلى مصرع أكثر من ثلاثين مواطنا وانهيار آلاف من الأبنية السكنية ونفوق أعداد كبيرة من الماشية وتوقف الحركة بين بعض الولايات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة