استمرار القتال في بوروندي بين الحكومة ومتمردي الهوتو   
الاثنين 17/4/1424 هـ - الموافق 16/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضحايا الحرب الأهلية في بوروندي (الأرشيف)
استمرت الصدامات بين القوات الحكومية ومتمردي الهوتو لليوم الثالث في وسط وجنوب بوروندي. وقام المتمردون بعمل كمين لحافلة تقل ركابا مما أدى إلى وقوع 15 شخصا في الأسر.

وقال العقيد في الجيش سبريان حاكيزا إن 12 شخصا من متمردي قوات الدفاع عن الديمقراطية قتلوا في حين جرح أربعة من جنود القوات الحكومية، في معركة شرسة وقعت يومي السبت والأحد في مقاطعة جيتا شرق العاصمة بوجمبورا.

وقال حاكم مقاطعة جيتا إن القتال استمر يوم الاثنين وتسبب في فرار العديد من السكان الذين كانوا ينشدون اللجوء إلى مكان آمن بعيدا عن القوات المتصارعة.

وفي مقاطعة ماكامبا في الجنوب خاضت القوات الحكومية التي تسيطر عليها أقلية التوتسي معارك ضد متمردي قوات الدفاع عن الديمقراطية بعد أسرهم 12 شخصا في كمين نصبوه لحافلة ركاب. وأوضح الحاكم بأن الـ12 شخصا ما زالوا مفقودين مضيفا أن عضوا في البرلمان لم يكشف عن هويته وحرسه الشخصي لقوا مصرعهم في هجوم نفذه المتمردون.

وقد نشبت الحرب الأهلية في بوروندي في أكتوبر/ تشرين الأول 1993 عندما قام مظليون من التوتسي باغتيال أول رئيس منتخب للبلاد والذي ينتمي إلى الأغلبية من الهوتو.

ومنذ اندلاع الحرب قتل أكثر من 200 ألف شخص ونزح الملايين إلى تنزانيا والدول المجاورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة