وفد إيراني يبحث التعاون مع مجلس الحكم بالعراق   
الاثنين 1424/6/6 هـ - الموافق 4/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إبراهيم الجعفري (يسار) أثناء الاجتماع بوفد الخارجية الإيرانية (الفرنسية)

التقى وفد من الخارجية الإيرانية في بغداد اليوم برئيس وأعضاء مجلس الحكم الانتقالي في العراق.

وقال رئيس المجلس إبراهيم الجعفري لدى استقباله الوفد إن "نظام صدام حسين لم يؤذ إيران والشعب الإيراني في الحرب العراقية الإيرانية فحسب، بل آذى العراق وشعبه" على حد قوله.

وأوضح الجعفري في لقاء مع الجزيرة أن المجلس العراقي يتطلع إلى مرحلة جديدة في العلاقات مع طهران بعد الأزمات التي مرت بها علاقات البلدين على مدى العقود الماضية.

وقال إن الجانب العراقي طرح في المحادثات عدة قضايا منها إعادة بقية الأسرى العراقيين ووقف عمليات التهريب والتسلل عبر حدود البلدين، في حين طالب الجانب الإيراني برئاسة مسؤول دائرة الشرق الأوسط والخليج في وزارة الخارجية حسين صادقي بتسهيل زيارة الإيرانيين للأماكن المقدسة في النجف وكربلاء بالعراق.

وقد عبر رئيس الوفد الإيراني عن استعداد بلاده للمساهمة في إعادة إعمار العراق وأبدى رغبة في التعاون الجدي مع مجلس الحكم الانتقالي وفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين.

وتناولت المحادثات أيضا الأوضاع السياسية في العراق والقضايا ذات الاهتمام المشترك والعلاقات الثنائية فضلا عن موضوع صياغة الدستور العراقي الجديد ومهام مجلس الحكم الانتقالي في العراق.

وقال مصدر في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بالعراق إن نائب رئيس المجلس عضو مجلس الحكم عبد العزيز الحكيم استقبل أمس الوفد الإيراني وبحث معه الأوضاع في العراق ومستقبل العلاقات الثنائية بين بغداد وطهران.

من جهة أخرى قال حسين حفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني في تصريحات صحفية إن نظام طهران الحالي هو "أسوأ ديكتاتوريات العالم".

وأضاف الخميني في تصريحات له من العراق أن إيران "بحاجة إلى نظام ديمقراطي لا يستخدم الدين كوسيلة لقمع الناس وخنق المجتمع". وأشار إلى "ضرورة فصل الدين عن الدولة وإنهاء الحكم الديني الاستبدادي الذي يذكر بحكم الكنيسة في عصر الظلام في أوروبا" على حد تعبيره.

وكانت الأنباء قد ترددت بأن حسين الخميني أقام في نهاية يوليو/ تموز الماضي مع ثلاثة أشخاص بمدينة النجف والتقى هناك آية الله السيستاني أحد كبار المراجع الشيعية في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة