رصد إشعاعات نووية منخفضة بأوروبا   
الجمعة 1432/12/16 هـ - الموافق 11/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:52 (مكة المكرمة)، 16:52 (غرينتش)

الإشعاعات المكتشفة لا تمثل خطرا على الصحة العامة (رويترز-أرشيف)

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنه تم كشف مستويات منخفضة لمادة اليود 131 المشعة في عدد من الدول الأوروبية خلال الأيام الماضية منها المجر وجمهورية التشيك, مؤكدة أنه لن يكون لهذه الإشعاعات تأثير سلبي على الصحة العامة بهذه المناطق.

وأضافت الوكالة -التي تتخذ من العاصمة النمساوية فيينا مقرا لها- أنه لم يعرف بعدُ مصدر هذه الإشعاعات التي يتم العمل حاليا على تحديدها, مستبعدة أن يكون مصدرها محطة فوكوشيما النووية اليابانية التي تضررت من الزلزال الذي ضرب اليابان في مارس/آذار الماضي وموجات تسونامي التي تلته.

وقال مصدر قريب من الوكالة إن الاكتشاف يبقى "مصدر قلق..، لأن هناك مصدرا في مكان ما"، مضيفا أن القياسات المناخية أجريت في كل النمسا وجمهورية التشيك والمجر, ومشيرا إلى أنه يمكن لأي حادثة نووية أن تتسبب في إطلاق مادة اليود-131, كما قد يحدث الانبعاث من مصنع ينتج أدوية مشعة.

التشيك والمجر
من جانبها قالت هيئة السلامة النووية في جمهورية التشيك إنه تم رصد كميات من هذه المادة المشعة في عدد من محطات الرصد بالبلاد منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وإن تحقيقا فتح في وكالة الطاقة لتحديد مصدره.

وأضافت أن نسبة الإشعاع المرصودة لا يمكن أن تشكل خطرا على الصحة العامة, مضيفة أنه قد يكون حدث تسرب خلال إنتاج مواد طبية مشعة، واستبعدت أن يكون مصدره محطة نووية.

وفي بودابست قال معهد أبحاث علم الأحياء الإشعاعي إنه تم خلال الأسبوع الماضي رصد كميات منخفضة من اليود المشع في محطتيْ رصد بالعاصمة بودابست ومدينة مشكولك شرقي البلاد.

وأضاف أنه لم يتسن حتى الآن تحديد مصدر تسرب الإشعاعات، مستبعدا أن تكون المجر مصدر مادة اليود المشعة التي رصدت في عدد من الدول الأوروبية.

يذكر أن جسيمات اليود المشعة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بأمراض السرطان إذا كانت نسبتها مرتفعة, كما يمكن ان تلوث المنتجات الغذائية مثل الخضروات والحليب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة