الاستهلاك الفرنسي للدواجن يتراجع   
الأربعاء 1426/9/17 هـ - الموافق 19/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:27 (مكة المكرمة)، 5:27 (غرينتش)

اكتشاف الفيروس في ألمانيا زاد المخاوف من انتشاره في باقي أوروبا (الفرنسية)
سيد حمدي ـ باريس
أعلنت فرنسا أول منتج للثروة الداجنة أوروبياً والرابع عالمياً حالة طوارئ غير رسمية لمواجهة خطر إنفلونزا الطيور، مع انتشار المخاوف من تفشي الوباء.

وظهر ذلك في اهتمام المواطنين بشراء الأدوية المضادة للمرض، كما شهدت الأسواق انحساراً في استهلاك الدواجن بنسبة 10% على مدى الأيام القليلة الماضية مع اتساع حدة الحديث عن الوباء والتحذير منه. وقررت السلطات المعنية إجراء تجربة وهمية في الثالث والرابع من الشهر القادم لاختبار قدرة فرنسا على التعامل مع الوباء في حال حدوثه.

في الوقت ذاته بدأت السلطات الفرنسية منذ بداية الأسبوع الحالي في نشر خمسة آلاف فني في مواقع تربية الطيور للمساعدة في الوقاية من المرض. كما تم تخصيص فرق من قطاع الطب البيطري عند مصب نهر اللوار لأخذ عينات منتظمة من أسراب الطيور المهاجرة التي تعد من العوامل الرئيسية المحتملة لنقل العدوى.

جماعة ضغط
وتحتل الدواجن الحصة الأكبر من الثروة الداجنة التي بلغ مجموع إنتاج فرنسا منها العام الماضي 240 ألف طن، وضعتها في المرتبة الأولى أوروبياً والرابعة بعد كل من الولايات المتحدة والصين والأرجنتين. ومع تنامي حجم هذه الصناعة أصبح مربو الطيور في فرنسا البالغ عددهم 15 ألفاً جماعة ضغط مؤثرة في صناعة القرار في القطاع الفلاحي والاقتصادي عموماً.

"
من المقرر توزيع كتيب إرشادي على مربي الطيور خلال الأيام القليلة القادمة حول ما يعرف بالتطبيقات السليمة المطلوبة في ظل الظروف الراهنة"
  

وقد أصدر الاتحاد الوطني لنقابات المستثمرين الزراعيين بياناً وصف فيه هؤلاء بـ"المتراس" الذي يحمي المستهلك الفرنسي "بيقظتهم" في إبعاد الثروة الداجنة عن خطر وباء إنفلونزا الطيور، ومن ثم حماية الشعب الفرنسي من الإصابة.

وشدد الاتحاد في هذا الصدد على احترام أصحاب المزارع للتعليمات الصادرة في هذا الشأن من جانب الوكالة الفرنسية للأمن الصحي للأغذية. ودعت الوكالة المربين إلى تعزيز إجراءات المراقبة والحماية للثروة الداجنة التي تمتد في مختلف أنحاء البلاد على مساحة 15.243 مليون متر مربع.

ومن المقرر توزيع كتيب إرشادي على المربين خلال الأيام القليلة القادمة حول ما يعرف بـ"التطبيقات السليمة" المطلوبة في ظل الظروف الراهنة.

في تلك الأثناء دعت الوزيرة السابقة للبيئة كورين لباج رئيسة حزب ( كاب 21 ل ) إلى تأسيس صندوق أوروبي لدعم المربين في ظل الظروف الحالية التي تمر بها القارة.


_____________
مراسل الجزيرة نت 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة