الوكالة الدولية تبحث النووي الإيراني والبرادعي متفائل   
الاثنين 1427/2/5 هـ - الموافق 6/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:27 (مكة المكرمة)، 12:27 (غرينتش)

الوكالة الدولية تستعد لمناقشة نووي إيران مع استمرار مساع دولية لإنهاء الملف (الفرنسية)

قال المدير العام للوكالة الطاقة الذرية محمد البرادعي إنه يأمل في التوصل لاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني خلال الأسبوع القادم أو نحو ذلك مشيرا للجهود الدبلوماسية المكثفة من جانب روسيا وقوى أوروبية.

وكان البرادعي يتحدث قبيل انعقاد اجتماع لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد يؤدي في نهاية المطاف لتحويل ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي.

ويأتي اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد فشل إيران والاتحاد الأوروبي في التوصل إلى اتفاق في محادثات اللحظة الأخيرة في فيينا يوم الجمعة الماضية.

ويتوقع أن يتوصل مجلس حكام الوكالة إلى الاستنتاج هذا الأسبوع أن إيران لم تمتثل طلبا في الرابع من فبراير/شباط الماضي لوقف أنشطتها المتعلقة بالتخصيب خلال شهر، كما أوضح تقرير لمدير الوكالة محمد البرادعي.

ويستنتج تقرير البرادعي أن طهران قامت بالتخصيب على نطاق ضيق في ناتنز (وسط) بهدف إجراء "بحوث".

وعرض رئيس الوفد الإيراني جواد وعيدي موقف بلاده مساء الأحد بالقول إن طهران تقترح تسوية تتضمن احترام البحوث حول التخصيب، لكنها لا تخشى المواجهة إذا ما أحيل الملف النووي إلى مجلس الأمن.

رفض هندي للمواجهة
وفي هذا الإطار دعا رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ الأسرة الدولية إلى تجنب أي مواجهة مع إيران حول برنامجها النووي مفضلا التوصل إلى حل وسط بشأن هذا الملف.

وقال سينغ أمام البرلمان "لا نريد حصول مواجهة أو اتخاذ تدابير قمعية لأن ذلك سيساهم في تأجيج التوتر في المنطقة".

وقد رفضت إيران أمس الأحد بشدة أكثر مطالب الغرب بعد الاتفاق النووي بين الولايات المتحدة والهند، واتهمت الغرب بازدواجية المعايير. وقالت إن واشنطن تسلم من ناحية قضبان الوقود النووي والمفاعلات والخبرة إلى الهند رغم عدم انضمامها لاتفاقية حظر الانتشار النووي.

واتهمت الخارجية الإيرانية الولايات المتحدة بالتحيز ضد طهران العضو بالاتفاقية، مشيرة إلى أنه ليس لدى إيران استعداد للتفاوض حول وقف أنشطة تخصيب اليورانيوم.

كما أعاد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في وقت سابق التأكيد على حق بلاده في امتلاك برنامج نووي سلمي بما في ذلك عمليات تخصيب اليورانيوم الخاصة بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة