قتلى في قصف للموصل ومواجهات بالأنبار   
الأحد 1437/6/12 هـ - الموافق 20/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:26 (مكة المكرمة)، 22:26 (غرينتش)

قتل وأصيب عشرات في غارات للتحالف الدولي على مدينة الموصل (شمالي العراق)، في حين تدور مواجهات بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات العراقية التي بدأت عملية لاستعادة مدينة هيت غرب الرمادي بمحافظة الأنبار.

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن 12 شخصا قتلوا وأصيب 103 جراء قصف لطائرات التحالف الدولي على "المجموعة الثقافية" وحي الشرطة (وسط مدينة الموصل).

وأكد ناشطون على الإنترنت القصف، بينما ذكر التحالف الدولي أنه شن 25 غارة على مناطق متفرقة شمالي وغربي العراق خلال 24 ساعة.

وأرسلت الحكومة العراقية آلاف الجنود إلى قواعد عسكرية في محافظة نينوى في إطار تحضيرات جارية لعملية عسكرية محتملة يفترض أن تشارك فيها قوات البشمركة الكردية وعسكريون من التحالف لاستعادة مدينة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة منذ يونيو/حزيران 2014.

وبصورة متزامنة، بثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة صورا قالت إنها لمناطق قصفها الطيران العراقي غربي مدينة كركوك. وأضافت أن القصف استهدف مستشفى وأحياء سكنية في مدينة الحويجة (غربي كركوك).

معارك الأنبار
ميدانيا أيضا، قال تنظيم الدولة إنه صدّ هجمات للقوات العراقية بالقرب من مدينة هيت (غرب الرمادي).

عناصر من القوات العراقية والحشد الشعبي في إحدى جبهات القتال مع تنظيم الدولة بمحافظة الأنبار غربي العراق (أسوشيتد برس)

وكان قائد "قوات الجزيرة" الفريق علي إبراهيم دبعون قال إن القوات العراقية بدعم من مسلحي العشائر استعادت بلدة كبيسة في مستهل عملية عسكرية واسعة لاستعادة قضاء هيت (145 كيلومترا غرب بغداد).

بيد أن وكالة أعماق نشرت صورا تؤكد -حسب قولها- استمرار سيطرة تنظيم الدولة على بلدة كبيسة التي تقع جنوب هيت.

وذكرت الوكالة أن القوات العراقية أطلقت عملية عسكرية انطلاقا من بلدة البغدادي باتجاه بلدة كبيسة، وتقدمت في منطقة صحراوية وصولا إلى مسافة عشرة كيلومترات عن معمل إسمنت كبيسة، الذي يبعد عن البلدة مسافة تقارب عشرة كيلومترات أيضا.

ووفقا للمصدر نفسه, فإن تلك القوات توقفت هناك بعد وقوعها في كمائن بالعبوات الناسفة وتعرضها لقصف بالصواريخ. كما تحدثت عن مقتل 23 من القوات العراقية إثر إفشال هجوم شنته في منطقة "جبة شامية" (شمال غرب البغدادي). 

وفي الوقت نفسه، قالت مصادر للجزيرة إن 15 من الحشد العشائري قتلوا في تفجيرين انتحاريين غرب هيت. وكانت القوات العراقية استعادت في الشهرين الماضيين معظم أنحاء مدينة الرمادي (115 كيلومترا غرب بغداد)، بيد أن تنظيم الدولة لا يزال يسيطر على مدن وبلدات في الأنبار، بينها الفلوجة وهيت والقائم.

من جهتها، أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية مقتل 15 قياديا في تنظيم الدولة خلال ضربات جوية استهدفت مقراتهم في الحويجة (جنوبي محافظة كركوك).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة