المحافظون يطالبون بلير بالاعتذار وتوقعات باستقالة هون   
الأحد 1424/6/13 هـ - الموافق 10/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
نتائج التحقيق في ملابسات وفاة كيلي قد تدق المسمار الأخير في نعش حكومة بلير (الفرنسية)

طالب زعيم حزب المحافظين البريطاني المعارض رئيس الوزراء توني بلير بتقديم اعتذار عن تصريحات أدلى بها المتحدث باسمه عن خبير أسلحة العراق المتوفى ديفد كيلي. وتأتي مطالبة أيان دنكان سميث بعدما اضطر توم كيلي المتحدث الرسمي باسم بلير للاعتذار الأسبوع الماضي عن تشبيه كيلي بالشخصية الخيالية والتر ميتي.

وأوقعت وفاة كيلي التي قيل إنها كانت انتحارا, حكومة بلير في أسوأ أزمة سياسية منذ توليها الحكم قبل ست سنوات. وستختبر مصداقية بلير حين يبدأ يوم غد الاثنين التحقيق القضائي في ملابسات موت كيلي.

وورد اسم خبير الحرب البيولوجية ومفتش الأسلحة السابق في الأمم المتحدة ديفد كيلي على أنه مصدر تقرير بثته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) اتهم بلير بالمبالغة في معلومات استخباراتية عن أسلحة الدمار الشامل العراقية استخدمها كمسوغ لغزو العراق.

وأدى فشل القوات الأنغلوأميركية في العثور على أسلحة الدمار الشامل العراقية بعد أربعة أشهر من احتلال العراق إلى تقويض التأييد الشعبي لبلير. واستدعي بلير من عطلته التي يقضيها حاليا في جزيرة باربادوس للمثول أمام لجنة التحقيق. وقال مكتب رئيس الوزراء إنه لا يوجد لديه شيء يضيفه للاعتذار الذي قدمه توم كيلي الأسبوع الماضي.

جيف هون قد يغادر داوننغ ستريت بلا رجعة (رويترز)
هون.. كبش فداء
وتوقعت مصادر صحفية بريطانية أن يدفع وزير الدفاع جيف هون ثمن انتحار ديفد كيلي. وقالت صحيفة صنداي إكسبريس إن هون قد يضطر إلى الاستقالة عندما يعلن القاضي براين هوتون نتائج التحقيق بشأن ملابسات وفاة المفتش السابق عن أسلحة العراق المحظورة.

ونقلت الصحيفة الأسبوعية عن مصدر حكومي لم يكشف عن اسمه قوله إن هون سيدفع الثمن عن الحكومة بأكملها, موضحا أنه "سيكون الضحية على أمل أن تنقذ استقالته توني بلير".

واستبعد ساسة بريطانيون أن تفلح استقالة هون في إنقاذ حكومة بلير, موضحين أن وزير الدفاع يمكن استبداله, لكن بلير لا يمكن استبداله, مما يعني أن الحكومة ستنهار برمتها إذا ألقى القاضي المكلف التحقيق في القضية عليها مسؤولية المبالغة في المعلومات المتعلقة بأسلحة العراق.

ويعتبر جيف هون الذي استدعي من إجازته للمثول أمام التحقيق, مسؤولا عن كشف اسم كيلي كمصدر للمعلومات التي بثتها BBC عندما ذكرت أن الحكومة بالغت في الملف العراقي.

وكان مراسل BBC أندرو غيليغان هو من كشف اسم كيلي في التقرير. ومن المفترض أن يكون غيليغان أول شاهد يستمع إليه القاضي هوتون عندما يبدأ جلسات الاستماع يوم غد.

وقد عثر على جثة كيلي (59 عاما) يوم 18 يوليو/تموز قرب منزله. وقال تقرير التشريح إن كيلي انتحر على الأرجح بقطع شرايين معصمه. وشيعت جنازة الخبير الأربعاء في قداس بسيط بعد 19 يوما على وفاته ودفن في غابة قرب منزله في مقاطعة أوكسفورد جنوبي إنجلترا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة