أوباما يواجه كلينتون في وايومينغ ويخسر مستشارته   
الأحد 1429/3/2 هـ - الموافق 9/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)
أوباما وكلينتون وجولة جديدة من المواجهات (رويترز-أرشيف) 

يختار ناخبو ولاية وايومينغ اليوم أحد المترشحين الديمقراطيين هيلاري كلينتون وباراك أوباما في سباق المنافسة للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية.
 
ولم يجر أي استطلاع للرأي في وايومينغ، لكن أوباما يتقدم على منافسته عندما تكون طريقة الاقتراع هي مجالس الناخبين.
 
وفاز سيناتور إيلنوي حتى الآن في هذه المجالس بولايات ايوا وداكوتا الشمالية وكولورادو وإيداهو وواشنطن وكنساس، بينما فازت كلينتون بمجالس الناخبين في نيفادا.
 
ولم يعبر حاكم ولاية وايومينغ ديف فرويدنتال عن موقف حيال أي من المرشحين لكن رئيس الحزب الديمقراطي بالولاية جون ميلين قدم دعمه لأوباما.
 
ولا يعتبر المراقبون أن الرهان على مجالس الناخبين حاسما، إذ إن 12 مندوبا فقط سيخرجون عن هذه الولاية حسب النظام النسبي وعلى مرحلتين، إذ سيتم تحديد سبعة فقط اليوم وخمسة آخرين في المؤتمر المحلي للحزب في 24 مايو/أيار.
 
استقالة
وتتزامن الانتخابات بهذه الولاية في وقت تواجه فيه حملة أوباما الانتخابية عدة عثرات جسدها إعلان مستشارته للشؤون الخارجية سامنتا باور (37 عاما) استقالتها بعد وصفها كلينتون بأنها "وحش".
 
وكان أوباما أقر في وقت سابق بارتكاب أخطاء أثناء حملته الانتخابية، وذلك بعد يومين من فوز منافسته كلينتون في الانتخابات التمهيدية بولايتي تكساس وأوهايو.
 
وحقق أوباما 11 فوزا متتاليا في جولة المنافسات الشهر الماضي, غير أن قوة الدفع التي يتمتع بها توقفت الثلاثاء الماضي عندما فازت كلينتون في ثلاث من أربع ولايات بينها تكساس وأوهايو.
 
وحسب استطلاع للرأي نشر مؤخرا فقد أصبح الفارق يتقلص بين أوباما وكلينتون مع حصول سيناتور إيلنوي على تأييد 45% من الناخبين الديمقراطيين مقابل 44% لكلينتون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة