الانتحاري السعودي جاء من اليمن   
الأحد 1430/9/10 هـ - الموافق 30/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)

العاهل السعودي (يسار) زار الأمير محمد بن نايف بعد تعرضه لمحاولة الاغتيال (رويترز-أرشيف)

قال وزير الخارجية اليمني أبو بكر عبد الله القربي إن الانتحاري الذي حاول يوم الخميس الماضي اغتيال الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مساعد وزير الداخلية السعودي، كان موجودا في اليمن.

وقال القربي إن الانتحاري كان يعيش في مأرب شرق العاصمة اليمنية، وإنه ينتمي للقاعدة، وإنه ذهب للسعودية بحجة أنه يريد تسليم نفسه للسلطات السعودية، لتشجيع العديد من زملائه على الاقتداء به والتخلي عن القاعدة.

وبناء على تصريحات الوزير اليمني فإن محاولة الاغتيال هذه، تعد الأولى من نوعها التي يتبناها تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية، الذي تولد بعد الإعلان عن "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب"، بعد اندماج التنظيم في كل من اليمن والسعودية، وهو الأمر الذي يعزز مخاوف السعودية من تمكن عناصر بالقاعدة من اختراق الحدود مع اليمن واستهداف أفراد في العائلة المالكة.

وكانت صحيفة عكاظ السعودية قد نقلت عن مصادر سعودية مطلعة قولها إن المنفذ الذي فجر نفسه على مقربة من الأمير محمد بن نايف -نجل ومساعد وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز- كان واحدا ضمن لائحة تضم 85 مطلوبا لأجهزة الأمن. وكانت وزارة الداخلية السعودية قد أعلنت هذه اللائحة في الثامن من فبراير/شباط الماضي.

وحسب المصادر فإن المطلوب منفذ العملية الانتحارية أبدى للجهات المختصة اقتناعه بتسليم نفسه للأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز مباشرة قبل يوم واحد من وقوع التفجير. وزعم الانتحاري أن تسليم نفسه سيكون مقدمة لعمليات تسليم مطلوبين آخرين من لائحة المطلوبين.

أبو بكر القربي (الفرنسية-أرشيف)
وأوضحت المصادر أن انفجار العبوة التي زرعها الانتحاري في جسمه وقع على مسافة متر واحد من الأمير محمد بن نايف الذي يقود منذ سنوات حملة لضرب الخلايا المتشددة في المملكة.

وأضافت أن جسد الانتحاري تحول بفعل شدة الانفجار إلى أشلاء متناثرة من بينها رأسه ويداه وإحدى رجليه التي انفصلت عن جسمه في منظر مروع. وكان الأمير محمد بن نايف قد أصيب بجروح طفيفة للغاية وزاره الملك عبد الله بن عبد العزيز للاطمئنان عليه.

وقال الأمير إن الهجوم الذي تعرض له يزيده تصميما على مواصلة العمل لاستئصال "الفئة الضالة"، في إشارة إلى العناصر المتشددة المنتمية إلى تنظيم القاعدة أو المتعاطفة معه. وتبنى محاولة الاغتيال تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" حسب بيان نقله مركز أميركي لرصد المواقع الإسلامية على الإنترنت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة