معارك بحلب وقتلى بريف دمشق   
الأربعاء 1435/7/23 هـ - الموافق 21/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:46 (مكة المكرمة)، 19:46 (غرينتش)
قال التلفزيون السوري الرسمي الأربعاء إن الجيش السوري سيطر على تلة حيلان الإستراتيجية في حلب، بينما شكلت قوات المعارضة غرفة لإدارة الأزمة إثر هذه التطورات، في حين سقط عدد من القتلى في بلدة كفربطنا بينما ألقت قوات النظام عشرات القذائف على العاصمة دمشق وريفها وبلدة ريف النوى بـدرعا.

وبث التلفزيون صورا للتلة الواقعة بين سجن حلب المركزي ومدينة الشيخ نجار الصناعية. وأشار إلى أن السيطرة عليها ستتيح للجيش فك الحصار الذي تفرضه قوات المعارضة على السجن منذ أكثر من عام ونصف، واستعادة السيطرة على المدينة الصناعية.

وفي ردها على هذه التطورات قالت قوات المعارضة إنها شكلت غرفة لإدارة الأزمة في حلب عقب سيطرة قوات النظام على تلة حيلان.

كما أكد مصدر في المعارضة للجزيرة أن قواتها نسفت اليوم مستشفى الكندي الذي استخدمته قوات النظام مرصدا عسكريا منذ أكثر من عامين خشية عودة قوات النظام إلى التحصن فيه. ويقع المستشفى على مرتفع يطل على سجن حلب المركزي وطريق مدينة حلب.

video

تقدم وقذائف
في هذه الأثناء، تواصل قوات المعارضة السورية تقدمها في جبهة المخابرات الجوية شمال غربي حلب، حيث تمكن مقاتلوها من السيطرة على أجزاء واسعة من حي جمعية الزهراء بالمدينة.

وتعتبر المناطق المسيطر عليها في الحي خط الدفاع الأول لفرع المخابرات الجوية الذي يتحصن فيه جيش النظام.

وفي العاصمة قال مكتب دمشق الإعلامي إن خمس قذائف هاون سقطت على مناطق مختلفة وسط العاصمة دمشق، وبريف دمشق سقط قتلى وجرحى جراء سقوط صاروخ أرض أرض في بلدة كفربطنا.

كما ذكر ناشطون أن الطيران الحربي شن أكثر من عشر غارات جوية على بلدة المليحة، مشيرين إلى أن قوات المعارضة المسلحة أسقطت طائرة استطلاع في المليحة، مستهدفة تجمعات للشبيحة قرب المتحلق الجنوبي.

كما استهدفت عدة غارات مدن وبلدات الغوطة الشرقية وسط اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على الجبهة الشرقية لمدينة معضمية الشام.

وذكرت سوريا مباشر أن شخصا قتل وأصيب أربعة آخرون جراء سقوط قذائف هاون على حي المزرعة في دمشق، بينما سقط عدد من الجرحى جراء قصف قوات النظام بالهاون وراجمات الصواريخ بلدة زبدين بريف دمشق.

قصف واشتباكات
وفي درعا جرت اشتباكات عنيفة على عدة محاور بمحيط مدينة نوى بريف درعا الغربي تمكن خلالها الجيش الحر من تفجير دبابة وفقا لشبكة شام.

من جهتها، أفادت شبكة سوريا مباشر بسقوط جرحى من المدنيين إثر قصف قوات النظام بالمدفعية بلدة اليادودة وسقطت أكثر من أربعين قذيفة على مدينة نوى بريف درعا.

وفي إدلب قتل عشرات المدنيين وأصيب آخرون جراء قصف صاروخي ومدفعي استهدف قرى في جبل الزاوية بريف إدلب.

وفي اللاذقية قالت مسار برس إن كتائب المعارضة قتلت عددا من عناصر الدفاع الوطني خلال اشتباكات في محيط جبل تشالما بريف اللاذقية الشمالي.

من جهتها، أشارت سوريا مباشر إلى استهداف عناصر من كتائب أنصار الشام بصواريخ مقار قوات النظام في محيط جبل تشالما بريف اللاذقية، وثكنة رأس البسيط العسكرية بالمحافظة ذاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة