إيران توقف مؤقتاً ترحيل اللاجئين الأفغان غير القانونيين   
الخميس 1429/1/10 هـ - الموافق 17/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:55 (مكة المكرمة)، 22:55 (غرينتش)
اللاجئون الأفغان معاناة متواصلة منذ سنوات (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت السفارة الإيرانية في كابل أن الرئيس محمود أحمدي نجاد وافق على طلب تقدمت به أفغانستان لدى سفير البلاد هناك بوقف عمليات ترحيل لاجئين أفغان غير قانونيين مؤقتاً "لأسباب إنسانية" يحتمها فصل الشتاء.
 
وأضافت وكالة الأنباء الإيرانية التي نقلت البيان أن الرئيس أصدر أوامره الأربعاء بوقف طرد السكان الأفغان غير القانونيين "بناء على طلب من الحكومة الأفغانية" التي استدعت القائم بالأعمال بالسفارة سيد محيي الدين نجفي، وقدمت له شكوى بطرد آلاف الأفغان خلال الشتاء مطالبة بالوقف الفوري لهذا الإجراء.
 
كما كانت كابل طلبت الأسبوع الماضي من طهران وقف ترحيل مواطنين أفغان لاجئين فيها لأن أحوال الطقس البارد قد تسبب كوارث إنسانية، وذلك بعد أن أعادت إيران قبل أسبوع نحو 220 مهاجراً جديداً للجمهورية الإسلامية.
 
وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة إن إيران رحلت نحو تسعة آلاف لاجئ أفغاني خلال الأسبوعين الماضيين ونحو 365 ألف لاجئ غير قانوني خلال العام الماضي، فيما عاد نحو سبعة آلاف لاجئ مسجل إلى بلادهم طوعاً.
 
وقد أعلنت إيران في وقت سابق أنها سترحل حوالي مليون ونصف المليون لاجئ أفغاني قالت إنهم يقيمون على أراضيها بشكل غير قانوني، كما أنها تحاول إقناع حوالي 910 آلاف لاجئ أفغاني مسجلين لديها بصورة قانونية بالعودة إلى بلدهم.
 
وكانت السلطات الإيرانية أصدرت هذا الشهر تحذيراً للأفغان غير المسجلين بأنه سيتم اعتقالهم، وحجزهم لمدة قد تصل خمس سنوات إن لم يغادروا البلاد.

وفي الغالب لا يملك العديد من هؤلاء اللاجئين المرشحين للعودة من إيران مساكن بأفغانستان مما قد يضطرهم للتشرد وسط البرد القارس.

يُذكر أن البلدين وقعا اتفاقاً ينص على أن إعادة أي لاجئ أفغاني مسجل من إيران يجب أن تتم طوعياً وبطريقة آمنة تحفظ له كرامته، إلا أن الاتفاق لا يشمل الأفغان غير المسجلين (غير القانونيين).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة